الأخبار العاجلة

الزراعة تطلق مستحقات الفلاحين من منتجي بذور الرتب العليا

التجارة تعتمد السندات الخزنية لدفع مستحقات المزارعين
بغداد – الصباح الجديد:

اعلن الناطق الرسمي لوزارة الزراعة حميد النايف بأن الوزارة تدعم وبقوة مطالبات المزارعين والفلاحين في الحصول على مستحقاتهم المالية والمطلوب تسديدها من وزارة التجارة والمتأخرة منذ عامين والتي تم تسلم محاصيلهم من قبلها .
وقال النايف ان لهذه المستحقات دورا كبيرا في تخفيف المعاناة التي تواجه المزارعين والفلاحين في الايفاء بالتزاماتهم فضلا عن تشجيعهم على المضي في زيادة الانتاج الزراعي واستغلال جميع الاراضي الصالحة للزراعة .
واضاف النايف ان وزير الزراعة المهندس فلاح حسن الزيدان بذل جهودا كبيرة بمطالبته المستمرة في مجلس الوزراء ولوزارة التجارة والمالية من اجل اطلاق المبالغ المستحقة للفلاحين والمزارعين لما لها من اهمية في تطوير القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني. واشار الى ان هذه المطالبات افضت بموافقة مجلس الوزراء على اطلاق مبلغ مقداره 75 مليار دينار مضاف الى مبلغ اخر مقداره 15 مليار دينار ليصبح المبلغ الكلي 90 مليار دينار والذي سيتم توزيعه على المزارعين من منتجي بذور الرتب العليا والذين يشكلون نسبة مهمة من مزارعي العراق .
واكد النايف ان المبلغ سيوزع على دفعتين ، اذ سيتم توزيع الدفعة الاولى في الايام القليلة المقبلة وتغطي نحو 50% من مستحقاتهم , فيما سيتم اطلاق الدفعة الثانية في وقت لاحق , وبهذا فان وزارة الزراعة اوفت بجميع التزاماتها بخصوص مستحقات المزارعين والتي تم تسلم محاصيلهم من قبل شركات البذور التابعة للوزارة .
على صعيد متصل اطلع الوزير على طلبات رئيس واعضاء جمعية المتفرغين الزراعيين في واسط وامكانية تلبيتها من اجل النهوض بالقطاع الزراعي .
واكد الوزير خلال لقائه بهم في مبنى وزارة الزراعة ان هذه الشريحه الشبابية من الرجال والنساء تعد من الشرائح المهمة في المجتمع العراقي كونها تعنى بالقطاع الزراعي بشقية النباتي والحيواني ، لافتاً الى صدور قرار باعطاء 25% من الاراضي الزراعية للمتفرغين الزراعيين من اجل توفير فرص العمل وتطوير الواقع الزراعي وسد حاجة المواطن من الغذاء.
ووعد الوزير بتقديم الدعم المطلوب للمتفرغين الزراعيين وتحقيق اهدافهم الاساسية للنهوض بالقطاع الزراعي وتوفير الامن الغذائي للمواطن .كما ابدى استعداده للتواصل مع الجمعية اسبوعيا للاستماع الى احتياجاتهم ، حاثا على بذل قصارى جهودهم من اجل انجاح هذا المشروع واعمامه على بقية المحافظات العراقية
من جانبه اثنى رئيس الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية حسن التميمي على الدور المتميز والفعال الذي قام به الوزير اتجاه هذه الشريحه المهمه ، مبينا ان هذا العمل يعد اسلوبا جديدا لتطوير الزراعة في البلد
كما ابدى رئيس جمعية المتفرغين الزراعيين تحسين الموسوي عن شكره لوزير الزراعة لوقوفه معهم ودعمه لاقرار قانون توزيع الاراضي للمتفرغين الزراعيين الذي يعد انجازاً تاريخياً و وطنياً لشموله شريحه واسعه من الخريجين الزراعيين من الرجال والنساء .
وفي الختام قدم رئيس الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية درع التمييز الى وزير الزراعة لجهوده المتواصلة ودعمه المستمر للفلاحين والمزارعين
اعلنت الشركة العامة لتجارة الحبوب في وزارة التجارة ان السندات الخزينة التي ستوزع للفلاحين والمسوقين للاعوام (( ٢٠١٤ و ٢٠١٥ و ٢٠١٦ )) ستكون واجبة الصرف اما مباشرة ويتم خصم نسبة مئوية منها لصالح المصرف او يحتفظ بها ويستفاد منها بفائدة سنوية مقدارها 8%
اكد ذلك مدير القسم المالي في الشركة واضاف ان الالية الجديدة التي سيتم اتباعها لدفع المستحقات المالية للفلاحين والمسوقين حيث ستضم مئات الالاف من الاسماء وهو اسلوب عمل جديد تتبعه الشركة لاول مرة منذ مباشرتها بتسلم الحبوب من المسوقين منذ 26 عاما , مبيناً ان فروع الشركة بدأت باعداد القوائم وارسالها الى الشركة لغرض ارسالها الى وزارة المالية مباشرة.
مشيراً ان هذا العمل يحتاج الى تبويب محاسبي جديد يختلف عن العمل السابق للشركة لكون الدفع يكون بالسندات الخزينة.
ومن الجدير بالذكر ان هذا الاجراء جاء تنفيذاً لتوجيهات الامانة العامة لمجلس الوزراء لدفع تلك المستحقات للفلاحين والمزارعين عن اقيام المحاصيل الزراعية من الحنطة والشلب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة