الصدر يحظر التظاهر لأتباعة وأنصاره لمدة شهر

بغداد ـ الصباح الجديد:
قرر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، امس السبت، حظر التظاهر لاتباعة وانصاره لمدة شهر .
وذكر الصدر في بيان له، ورد الى “الصباح الجديد” ارجو من الجميع التفهم فهو ليس تنازلا ولا تراجعاً وهذا عهد مني امام الله وامام العراق، اني لن اتراجع عن مشروع الاصلاح ولو قيد انملة”.
واضاف لكن استطاعت الالسن المفسدة واعلام المفسدين، ان تبث وتشيع بين المصلحين بعض الاشكالات مما ادى لتراجع مدة الاصلاح بعض الشيء، وعليه هذا نهي مني لجميع المنتمين لي واخص منهم التيار الصدري وامنعهم عن التظاهر لمدة اقصاها 30 يوماً فقط لحين تجلي الحقيقة لنا، ولعدة اسباب منها اولا ان لا تكون التظاهرة الاصلاحية حكراً على الصدريين هناك من لا يحضر التظاهرات لوجود التيار الصدري كما يشيعون فلعل عدم حضورهم لمدة شهر تكون منطلقاً لحضورهم “. واوضح ان”التيار لم يصلح سياسييه واتباعه كما تشيع الالسن الفاسدة، لذا املي بمن يرى نفسه مصلحاً ان يتظاهر خلال مدة الشهر ان استطاع “.
واشار الصدر في ملاحظة له الى ان”هذا المنع والنهي لا يشمل التيار المدني وغيرهم من محبي الاصلاح والصلاح وانقاذ العراق وليس بالضرورة ان يكون في يوم الجمعة وفي ساحة التحرير وقرب الخضراء وعموماً فان تظاهروا مع عدم وجودكم فقد انتصر الاصلاح وصار شاملا وان لم يتظاهروا فهو انتصار لكم ايضاً ولمن انتفض وما زال منتفضاً فالجميع ينتمي لهذا البلد، ولم يرقب عدما للاصلاح منا الا النصر ولن نركع الا لله ولن نتراجع والله ولي التوفيق والإصلاح.
يشار الى التظاهرات ضعفت كثيراً من حيث العدد والحضور، برغم التحشيد اليها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة