حمار “الحسبة” يثير سخرية أهالي الموصل وعناصر داعش يعتقلون عشرات الشبان

بوادر أزمة طحين مع ارتفاع سعره في نينوى
نينوى ـ خدر خلات:

تشهد مدينة الموصل بوادر ازمة في مادة الطحين مع ارتفاع اسعاره، وفيما استمر مقتل قيادات تنظيم داعش الارهابي بالضربات الجوية المكثفة، اثار حمار مكتوب عليه كلمة “الحسبة” سخرية الاهالي بالموصل مما اضطر عناصر التنظيم لاعتقال نحو 15 شاباً يافعاً في محيط منطقة الحادث.
وقال مصدر امني عراقي مطلع في محافظة نينوى الى “الصباح الجديد” ان “بوادر ازمة في مادة الطحين بدأت تلوح في الافق في مدينة الموصل مع ارتفاع اسعاره بنحو حاد، الامر الذي سيضيف المزيد من المعاناة على كاهل المواطنين”.
واضاف “من اسباب هذه الازمة هو وصول وجبة من الطحين من الجانب السوري، وتبين انها مادة فاسدة لا تصلح للاستهلاك البشري بسبب وجود شوائب كثيرة بضمنها وربما هي ممزوجة بنوع من العلف الحيواني”.
واشار المصدر الى ان “انتشار اخبار عن ان التنظيم سيقطع الحصة من مادة الطحين او انه بصدد تخفيض حصة الاهالي مما اسهم في ارتفاع اسعاره في الاسواق التجارية، علماً ان التنظيم كان يقوم بتوزيع 5 كلغم شهرياً للفرد الواحد، وهنالك من يقول انه سيتم تخفيض الكمية الى 50% بسبب الشح بمادة الحنطة، علماً ان ما يتسلمه الاهالي يمثل مصدرًا مهماً لابعاد شبح الجوع عنهم”.
مبيناً انه “لا فضل للتنظيم في توزيع هذه الكميات على الاهالي، لانها من مطاحن وصوامع حبوب كانت ممتلئة بمحصول الحنطة استولى التنظيم عليها في اثناء سيطرته على اجزاء واسعة من محافظة نينوى، مع الاشارة الى ان سعر الكيس الواحد من مادة الطحين الاعتيادي (المحلي) زنة 50 كلغم وصلت الى نحو 62 الف دينار علماً ان سعرها السابق قبل هذه الازمة كان يتراوح بين 40 الى 45 الف دينار”.
ويعاني سكان مدينة الموصل من شح كبير في السيولة النقدية بسبب قطع الرواتب عن جميع الموظفين فيها باستثناء المتقاعدين، علماً انه بات من الصعب ايضاً ايصال رواتب المتقاعدين عبر بطاقة كي كارد بعد قيام التنظيم بايقاف خدمة الانترنت وتقنينها، ومن المرجح ان تسوء الحالة الاقتصادية للاهالي بنحو حاد في ظل عجز التنظيم عن تقديم أية حلول.

حمار “الحسبة”
يثير سخرية الاهالي
كشف ناشطون موصليون عن قيام مجهولين بكتابة كلمة “الحسبة” على جانب بطن واحد من الحمير السائبة بمنطقة وادي حجر في الجانب الايمن من المدينة واطلاقه في الشوارع.
وبحسب الناشطين فان مفارز من الحسبة استمرت في مطاردة الحمار في الشوارع والازقة الامر الذي اثار سخرية الاهالي. وتم القبض على الحمار من قبل الحسبة، ومن المرجح انه تم قتله.
وعلى اثر العملية قامت مفرزة الحسبة باعتقال نحو 15 شاباً يافعاً بتهمة تورطهم في هذه الحادثة وتم اقتيادهم لاحد مقرات الحسبة في منطقة وادي حجر، علمًا ان العشرات من الاهالي تجمعوا حول المقر مطالبين باطلاق سراح ابنائهم.
ويكن اهل الموصل الكثير من الحقد والكراهية تجاه ما يسمى مفارز ديوان الحسبة، بسبب ان اغلبهم اتوا من خلفيات اجرامية وهم خريجو السجون ومن ارباب السوابق بتهم الزنا واللواط والسرقة، وباتوا الان يتحكمون بامور الاهالي ويحاسبون المتخلفين منهم على اداء الصلوات في اوقاتها، فضلا عن جمعهم للاموال بنحو قسري بذريعة الجباية والزكاة.

استمرار مقتل قيادات
داعش بالقصف الجوي
استمر مسلسل مقتل قيادات بارزة في التنظيم الاجرامي بفعل الضربات الجوية المكثفة منذ اسبوع تقريباً.
فقد لقي الارهابي المدعو ابو عبد الرحمن الشيشاني مصرعه برفقة 8 من عناصر التنظيم في ضربة جوية في حي الحدباء، علماً ان المقبور كان يشغل منصب ما يسمى الامير العسكري في ديوان الجند ـ قسم التجهيز والتطوير.
كما اسفرت غارة أخرى عن اصابة الارهابي المدعو ابو ذر اصابة خطيرة، علماً انه يشغل منصب امير الحسبة، وهو من اهالي تلعفر.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة