الأخبار العاجلة

الأولوية للبنية التحتية لا للاحتراف !!

فن الادارة يرتكز على عاملي التنظيم والتخطيط فرغم كل هذه السنين (الثكلى) من التخبط وحتى الفشل، (هرمنا) ونحن نشاهد رؤساء الاندية في مناصبهم وكأنهم ورثوها من سلالة جيرت بعائلة السيد والاستاذ او الحجي (لَقِّبْه بماشئت) المهم ان يكون رئيس النادي.
الاعتراف بالخطأ فضيلة، حكمة لايقتربون منها والاستقالة مستحيلة كالغول والعنقاء والخل الوفي، ومن حسنت سياسته دامت رئاسته ولكنهم للاسف لاسياسة ولاحسنى بل (باقون ويتمددون) رغم انهم (يبيعون الماء في حي السقاة )، الفساد المالي والاداري ينخر بجدران كثيرة في مؤسسات الرياضة وان حاول الشرفاء الوقوف بوجهه، والإحتراف هو الأسطوانة الجديدة التى يطرب لها القائمون على كرة القدم العراقية ويريدون ان يجبروا الآخرين على سماعها وتناسوا انها مشروخة.
اندية تأسست قبل تاسيس دول لاتمتلك ملاعب خاصة تخوض عليها مبارياتها الرسمية وَتُهْدٓرْ الأموال على لاعبين محترفين (نص كُمْ ) الا ماندر ومدربين من بعض دول كان المدرب العراقي يعلمهم ابجديات كرة القدم، والأجدى ان تصرف هذه الأموال الطائلة على البنية التحتية المتهرئة والمتهالكة بدلاً من انفاقها على الاحتراف الزائف الذي جعلنا نلعب في بطولة (الكومبارس ) للاتحاد الاسيوي.
لاينبغي الاهتمام بالقشور الملونة والتهريج على المنصات ووسائل الاعلام وترك اللب خاوياً، الاولوية في المدة الحالية ((للبنية التحتية)) لا للاحتراف المنحرف، ولاتجعلونا يامن تقفون بوجه هذه الفكرة ان نغلق باب الحكمة حينما يكون الجهل لديكم نعمة.
مدرب محترف وناقد رياضي
ميثم عادل

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة