الأخبار العاجلة

مارون بغدادي

مارون بغدادي المخرج اللبناني المشهور الذي تمكن من إخراج العديد من الأفلام الوثائقية والروائية، يعد أحد أبرز مؤسسي تيار التجديد في السينما اللبنانية، منذ فيلمه الروائي الطويل «بيروت يا بيروت»، وصولاً إلى فيلمه الأخير «فتاة الهواء»، مروراً بالعديد من الأفلام التي حققها بين لبنان وفرنسا التي عاش فيها سنواته الأخيرة.
ولد مارون البغدادي عام 1950 في بيروت، نشأ ودرس فيها ثم استكمل دراسته في السينما في فرنسا، تخصص في إخراج الأفلام الوثائقية والتي تحكي عن قصة شعوب وحروب مضت.
شارك في العديد من المهرجانات العالمية منها مهرجان فينيسيا عن فيلم الرجل المقنع لكنه لم ينال أي جوائز تذكر إلى أن آتت لحظة التتويج في عام 1991, حينما اشترك في مهرجان كان السينمائي بالفيلم الروائي خارج الحياة،وحاز على جائزة لجنة التحكيم وهي ارفع جوائز المهرجان .
بدأ المخرج بغدادي في العمل بالإخراج في منتصف السبعينيات، وكان أول فيلم يخرجه هو فيلمًا وثائقياً عن الحرب العالمية الثانية بعنوان ” هتلر الأسطورة» تلاه فيلم «كلنا للوطن» وفيلم « بيروت يا بيروت».
يعد مارون بغدادي أنجح مخرجي جيله اللبنانيين عالمياً عمل مع المخرج المنتج الأميركي فرانسيس كوبولا وقام بإخراج عدة أفلام باللغة الفرنسية حققت نجاحًا في فرنسا.
خلال فترة الحرب صور المخرج البغدادي العديد من الأفلام التي توثق مآسي وآثار الحرب بجميع تفاصيلها وتداخلاتها، منها فيلم الأكثرية الصامدة عام 1976، وفيلم ” الجنوب بخير طمنونا عنكم” وفيلم « تحية إلى كمال جنبلاط» عام 1977، كذلك فيلم « تسعون» والذي يحكي عن قصة حياة المفكر ميخائيل نعيمة، إضافة إلى فيلم «أجمل الأمهات»، و»حكاية قرية وحرب».
تعاون المخرج مارون البغدادي مع كوبولا في تصوير عدة أفلام أخرى مثل الرجل المحجب عام 1987، لبنان بلد العسل والبخور عام 1988 وفيلم مارا عام 1989، كما حصد فيلمه « خارج الحياة» عام 1991 نجاحاً هو الآخر، إذ ترشح الفيلم لجائزة السعفة الذهبية، إضافة لحصوله على جائزة التحكيم في مهرجان كان، الفيلم يحكي قصة أحد المصورين الفرنسيين، يختطف في بيروت خلال الحرب، ويحتجز كرهينة . أما آخر أفلام المخرج مارون البغدادي فهو بعنوان ” فتاة الهروب» وقد عرض الفيلم قبل وفاته بفترة وجيزة.
توفي في بيروت عام 1993 بعد ان سقط من سلم بيته و نزف حتى الموت و و لم يكتشف احد موته إلا بعد ايام .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة