شريط فيديو يُظهر عبد المالك بيتيتجين يهدد هولاند ورئيس وزرائه بتدمير فرنسا

منفِّذ جريمة ذبح كاهن الكنيسة عمل حاملاً للحقائب في مطار «شامبيريه»
باريس ـ وكالات:

كشفت معلومات أمنية جديدة، أن الشاب الفرنسي عادل كرميش المنتمي الى تنظيم «داعش» والذي قتل كاهنًا كاثوليكيًا قبل أيام في كنيسة دوفرايه في «النورمادي»، نجح في اجتياز اختبار وتحقيقات الشرطة الفرنسية التي خضع اليها ليعمل حاملاً للحقائب في احد المطارات في فرنسا.
وكان عادل كرميش ورفيقه عبد المالك بيتيتجين على قوائم المراقبة الإرهابية في الوقت الذي قاما فيه بذبح الكاهن جاك هامل في نورماندي يوم الثلاثاء الماضي. وأفادت المعلومات بأن بيتيتجين عمل بدوام كامل في مطار «شامبيري»، الذي يستخدمه أكثر من 250 ألف مسافر في السنة حتى قبل ثلاثة أشهر فقط. وتم الكشف عن ذلك بعد نشر تنظيم «داعش» لمقطع فيديو يظهر فيه بيتيتجين وهو يدعو زملاءه المتطرفين إلى تدمير فرنسا وشن هجمات ضد حلفائها.
وتحدث بيتيتجين خلال معظم مدة الفيديو باللغة الفرنسية ولكنه استخدام بعض العبارات العربية، وكما يبدو أن التصوير كان في منزل، مخاطباً الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ورئيس الوزراء مانويل فالس، قائلاً: «ستعانيان كما يعاني إخواننا وأخواتنا. نحن سندمر بلدكم احملوا سكينًا يا اخواننا، هاجموهم، اقتلوهم بشكل جماعي».
وفي الوقت نفسه، تم اعتقال لاجئ سوري من المقيمين في مركز فرنسي لطالبي اللجوء امس الاول الجمعة لاستجوابه بشأن علاقته مع منفذ الهجوم المجرم على الكنيسة. وبهذا الاعتقال، يرتفع عدد المحتجزين من أجل التحقيق معهم بخصوص حادث الكنيسة الى ثلاثة اشخاص. ولم يكن لدى بيتيتجين أي مشكلة من أجل اجتياز تحقيقات الشرطة والتقييم النفسي»، وقال مصدر مطلع على التحقيق الجاري في جرائم بيتيتجين: لقد «كان شابًا يعمل بشدة، كما انه كان ودوداً ولم يشكل أي خطر على الركاب أو اشخاص آخرين من خلال عمله في المطار. لقد اجتاز تحقيقات الشرطة بسهولة. «
وغادر بيتيتجين عمله في المطار في نيسان الماضي، وفي حزيران تم القبض عليه من قبل المخابرات التركية أثناء محاولته السفر للانضمام الى تنظيم «داعش» في سورية. ويوم الجمعة الماضي كان هناك تحذير من أن بيتيتجين عاد الى فرنسا وعلى استعداد للقيام بهجوم، ولكن الشرطة فشلت في القبض عليه قبل أن يقوم بذبح الأب جاك هامل.
ونشر «داعش» امس الاول مقطع فيديو ثانايً يظهر فيه بيتيتجين مطالبًا بمزيد من الهجمات على فرنسا. وجاء نشر هذا المقطع بعد نشر مقطع فيديو لبيتيتجين وكرميش، اللذين كانا مراقبين بواسطة سوار إلكتروني منذ آذار الماضي، وهم يقسمان الولاء للمنظمة الإرهابية.
وقال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، الذي يواجه دعوات تطالبه بالاستقالة، أن قاضي مكافحة الإرهاب الذي سمح لكرميش بالخروج من السجن في آذار الماضي بعد أن ارتدى سواراً إلكترونيًا، لا يجب لومه بسبب هذا العمل الإرهابي. واعترف فالس بأن قرار الافراج عن كرميش بهذه الكفالة الضعيفة يعد «فشلاً». واشار الى انه كان منفتحاً على فكرة وقف التمويل الأجنبي لبناء المساجد في فرنسا، حيث هناك نحو خمسة ملايين مسلم في فرنسا ، أكبر مجموعة من نوعها في أي دولة أوربية غربية ، يشتكون من عدم وجود أماكن عبادة لهم.
وقال فالس الذي تعرض لانتقادات بسبب سياساته المحلية الرجعية، لصحيفة لوموند ان بلده العلماني بحاجة «لاختراع علاقة جديدة مع الإسلام».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة