القوّات الأمنية تشن هجوماً واسعاً لتطهير منطقة الفلاحات غربي الفلوجة

مسؤولون في الأنبار يؤكدون انسحاب عدد من عناصر داعش
بغداد – أسامة نجاح:
أعلنت قيادة عمليات الانبار أمس الجمعة ، عن البدء ، بتطهير منطقة الفلاحات غربي الفلوجة من المجاميع الإرهابية والألغام والعبوات الناسفة”، مبيناً ان الجهد الهندسي للجيش يشارك بعملية التطهير”، فيما أشارت اللجنة الأمنية في الانبار عن انسحاب بعض من مجاميع داعش الإرهابية بصورة مفاجئة من مناطق غربي مدينة الفلوجة بالتزامن مع انطلاق حملة أمنية لتحرير منطقة الفلاحات والمناطق المجاورة لها .
وقال قائد عمليات الانبار اللواء الركن قاسم المحلاوي إن “قطعات الفرقة الثامنة بالجيش وبمساندة مقاتلي الحشد العشائري بدأت صباح يوم أمس الجمعة عملية عسكرية واسعة على منطقة الفلاحات والمناطق المحيطة بها وتقاطع السلام جنوب الفلوجة”.
وأضاف المحلاوي في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن “العملية تسير بنحو جيد وهناك تقدم لقواتنا الأمنية ومن خلفهم مقاتلو العشائر”، مشيراً الى أن “أهمية تقاطع السلام كونه يربط ناحية عامرية الفلوجة بناحية الحبانية ويمكن استعماله بحركة تنقل القطعات الأمنية والمدنيين”.
وأوضح إن “طيران القوة الجوية وبالتنسيق مع عمليات الانبار قصف وكراً للإرهابيين في شمال منطقة البوذياب شمال الرمادي واسفر عن تدمير وقتل 15 إرهابيًا فيه”.
وتابع أن “قوة من الجهد الهندسي للفرقة الثامنة تمكنت من معالجة عجلة مفخخة بعد العثور عليها في منطقة البوعيفان جنوب الفلوجة”، لافتاً الى انه “تم تفكيك ومعالجة 42 عبوة ناسفة في منطقة الفلاحات غرب الفلوجة”.
من جانبه أعلن عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الانبار راجع العيساوي، عن انسحاب بعض من مجاميع داعش الإرهابية بصورة مفاجئة من مناطق غربي مدينة الفلوجة بالتزامن مع انطلاق حملة أمنية لتحرير منطقة الفلاحات والمناطق المجاورة لها.
وقال العيساوي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن” بعضاً من عناصر تنظيم داعش الإجرامي انسحب وبصورة مفاجئة من بعض مناطق الفلاحات والجفة والحلابسة غربي مدينة الفلوجة بالتزامن مع انطلاق حملة أمنية لتحريرها من قبل قوات من لواء 39 جيش عراقي مسنود بقوة من حشد النساف وبمساندة طيران الجيش.
وأضاف عضو أمنية الانبار إن” انسحاب عناصر تنظيم داعش من تلك المناطق ربما تعقبه انسحابات أخرى لعناصر التنظيم من مناطق مختلفة في الفلوجة ، مبيناً أن” هذه الانسحابات جاءت على خلفية الحملة العسكرية التي تشنها القوات الأمنية والقوات الساندة لها على مناطق غربي مدينة الفلوجة وصولا الى مدخل مدينة الفلوجة الغربي.
وأكد أن” عناصر التنظيم الإجرامي يعانون من حصار كبير جراء قيام القوات الامنية مسنودة بافواج من الحشد العشائري بقطع جميع طرق امدادات التنظيم وغلق منافذ المنطقة، وهم محتارون داخل الفلوجة ومصيرهم الموت المحتوم.
وتابع أن” سلاح طيران الجيش العراقي قام بقصف عنيف لمعاقل التنظيم الإجرامي في تلك المناطق مما أعطى زخماً للمقاتلين بمواصلة العملية العسكرية.
وقالت خلية الإعلام الحربي في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه أمس الجمعة ان “قيادة عمليات الانبار أكدت إن قطعات الفرقة الثامنة والحشد العشائري حررت مناطق الصبيحات جنوب غرب الفلوجة ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها ووصلت الى جسر سكة القطار بعد تكبيد العدو خسائر بالأرواح والمعدات” .
وأعلنت قيادة العمليات المشتركة في وقت سابق ، تدمير عدد كبير من السيارات المفخخة وقتل العشرات من “الدواعش” خلال عملية تحرير منطقتي الفلاحات والصبيحات في قاطع عمليات الفلوجة.
وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول في بيان تلقت ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه ان “عمليات الانبار، المتمثلة بقيادة الفرقة الثامنة،باشرت بمشاركة الحشد العشائري، بعملية التقدم على منطقتي الصبيحات والفلاحات”.
وأوضح انه “كانت هناك ضربات موفقة وقصف تمهيدي لابطال كتائب المدفعية التابعة للجيش العراقي إضافة للإسناد من قبل طائرات القوة الجوية وطائرات التحالف الدولي”،مشيراً الى “تحقيق تقدم كبير بالمحاور التي يجري التحرك من خلالها، حيث تم تكبيد العدو خسائر كبيرة بالارواح والمعدات”.
يذكر ان القوات الأمنية تسيطر على مدينة الفلوجة والمناطق المحيطة بها فيما تواصل تلك القوات تطهير تلك المناطق من الألغام والعبوات الناسفة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة