الأخبار العاجلة

مؤسسة مسارات تسعى إلى تشريع قانون لحماية النازحين

نجحت في إيجاد مسودة كتبت من قبل متخصصين عراقيين
رجاء حميد رشيد

عقدت لجنة الهيئة المدنية والإعلامية برئاسة د.آمنة الذهبي في مقر مؤسسة مسارات للتنمية الثقافية والإعلامية ورشة عمل وحملة مدافعة لمشروع حماية النازحين وبمشاركة عدد من منظمات المجتمع المدني.
واوضحت الدكتورة الذهبي في كلمة لها خلال الورشة ان مؤسسة مسارات للتنمية الثقافية والإعلامية تعمل منذ شباط 2015 على مشروع حملة المدافعة لتشريع قانون أدارة الكوارث وحماية النازحين في العراق .
وقالت الذهبي ان المشروع تضمن عدة مراحل بدءا من مرحلة البحوث والدراسات والإحصائيات لأعداد النازحين وتاريخ النزوح في العراق , ووجدنا أن عملية النزوح في العراق عملية مستمرة منذ تشكيل الدولة العراقية وحتى اليوم وهي ليست وليدة اليوم في تاريخ العراق .
وأضافت الذهبي ان النازحين من المواطنين العراقيين في كل عمليات النزوح سواء كانت النزوح العسكري أو النزوح بفعل الكوارث الطبيعية من الفيضانات وغيرها عانوا الأمرين فمنذ تأسيس الدولة العراقية 1921 إلى اليوم لم تعمل أي من الحكومات المتعاقبة في العراق على حماية كرامة الإنسان العراقي في فترة النزوح ,البعض تعامل معها كواقع حال والبعض رفض توطينهم في بغداد مثلما حصل في تسعينيات القرن الماضي عندما منع المهاجرون من مناطق النزاع المسلح في جنوبي العراق من الاستيطان في العاصمة ما لم يحملوا تعداد 57 كخط شروع لسكنهم في العاصمة بغداد.
وأشارت الذهبي الى ان الحاجات الأساسية للإنسان في النزوح لم توفر لهم طيلة هذه المدة أماكن مناسبة ولا حتى توفير مياه صالحة للشرب» .
أما عن مستوى تعامل الأنظمة الدولية قالت الذهبي « اهتمام المنظمات الدولية والمحلية قليلة جدا في فترة النزوح الأخيرة وبعد اجتياح داعش لمناطق شاسعة شملت ثلث مساحة العراق تم التعاون معهم حتى اليوم بطريقة بائسة جدا تفتقر إلى توفير ابسط احتياجات الإنسان الاعتيادية.
اما من ناحية الإجراءات الحكومية بهذا الخصوص قالت الذهبي «شكلت في الحكومة لجان مثل لجنة المطلك وغيرها ضيعت هذه اللجنة مليارات من ميزانية العراق من دون جدوى وظل المواطن العراقي يعاني الأمرين في المخيمات وفي العراء أيضا .
وأضافت الذهبي «ما ننادي به نحن وبعد دراسة نماذج لتجارب مماثلة في دول مشابهة لوضع العراق ,نجحنا في أيجاد مسودة قانون كتبت من قبل متخصصين عراقيين من رجال القانون ووجدنا دعما من العديد من ممثلي الشعب في مجلس النواب العراقي ,لكن للأسف لم تطرح المسودة حتى اليوم للقراءة الأولى ,وتلك المسودة تتعلق بمشروع قانون أدارة الكوارث وحماية النازحين في العراق .
وألان نحن نعمل على أطلاق الحملة إعلاميا بمساندة العديد من الصحفيين الشرفاء في العراق ممن يتحسسون آلام المواطن العراقي وأيضا بدعم منظمات المجتمع المدني العاملة في مواضيع النازحين وحقوق الإنسان بصورة عامة .
وأخيرا تطمح الذهبي أن تجد اللجنة المدنية الإعلامية التي شكلت في مؤسسة مسارات من اتحاد عدد من وسائل الأعلام ومنظمات المجتمع المدني دعما من المؤسسات الرسمية الإعلامية في العراق بالضغط على السلطة التشريعية والتنفيذية لقراءة وتشريع هذا القانون من اجل حماية كرامة الإنسان العراقي.

*اعلام الثقافة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة