منتخبنا الشبابي يواجه كبار آسيا بكرة اليد

إشادة واسعة بلاعبينا
عمّان ـ ساجد سليم

بعد ان تأهل منتخبنا الشبابي الى دور الثمانية بكرة اليد في بطولة اسيا الخامسة عشر المقامة حاليا في العاصمة الاردنية عمان اشاد العديد من المتابعين والمدربين الاسيويين بكرة اليد بقدرات لاعبينا من خلال تواجدهم في المعترك الاسيوي الذي احتضنته العاصمة الاردنية عمان حيث قدم منتخبنا الشبابي مباراة كبيرة واستطاع ان يحرز العلامة الكاملة في تلك المباراة وفي مباراة فك الشراكة مع المنتخب القمن طري المتخم بلاعبين من جنسيات اخرى ماعدى لاعب واحد من جنسية قطرية اضافة الى الملاك التدريبي والاداري والطبي جميعهم من جنسيات غير قطرية وخسر منتخبنا المباراة لكنه استطاع ان يجاري المنتخب القطري ويخسر معه بفارق ثمانية اهداف برغم ان منتخبنا قدم مستوى رائع واضاع ثلاثة جزائات منحها حكام المباراة الصينيين الذين قادوا المباراة بثقة كاملة وبرغم الخسارة لفريقنا لكنه استطاع ان يحرج الفريق القطري ويوقف هجمات لاعبيه التونسيين والمصريين من خطورة وصولهم الى مرمى الفريق العراقي الذي دافع بشكل جيد حسب خطة المدرب حيدر غازي مدرب الفريق الذي اراد ان تنتهي المباراة بعدد قليل جدا من الاهداف والكن الحمدلله على كل شئ تاهل منتخبنا الى دور الثمانية من البطولة الاسيوية برفقة منتخبات نارية وهي ايران وكوريا الجنوبية واليابان والمجموعة الثانية ضمت منتخبات قطر والسعودية والبحرين والاردن.
هذا وكانت لنا وقفة مع بعض مدربي المنتخبات الاسيوية حيث كان اول المدربين المتحدثين المدرب عدنان بن حارث مدرب منتخب الاردن تونسي الجنسية الذي قال بالبداية اشكرا الاعلام العراقي على هذه التغطية وثانيا اثني على جهود الكادر التدريبي للفريق العراقي الذي جلب لاعبين شباب باعمار واقعية وقدموا مستوى رائع في البطولة ورغم الظروف التي يعاني منها العراق منها الامنية والتقشف المالي لكن الفريق قدم ويقدم في المباريات القادمة مستوى افضل بعد ان قدم مستوى رائع جدا امام الفريق القطري وايضا استحق الفوز على الفريق الصيني بجهود لاعبيه الشباب الذين عرفوا كيف يتعاملوا مع المباراة وكسبها بكل سهولة وان شالله الفريق العراقي سيقدم الافضل في دور الثمانية برغم صعوبة المنتخبات في مجموعته وانا اعتقد انها مجموعة نارية.
اما مدرب منتخب قطر الاسباني انتوني راموس قال الفريق العراقي من افضل الفرق التي شاركت بهذه البطولة حيث قدم مباراة كبيرة وكان الافضل مع الفريق القطري لكن قلة الخبرة عند لاعبيه ابعدته عن كسب اللقاء مع منتخبنا حيث اضاعوا عدة فرص سهلة لتسجيل الاهداف ومنها رميات الجزاء وعددها ثلاثة رميات وانا اقول ان لاعبي العراق يلعبون كرة يد في وسط ظروف صعبة للغاية ويقدمون مستوى رائع ولو توفرت لهم الاجواء الملائمة من معسكرات طويلة واعداد جيد لكانو من الفرق المميزة لكني احسدهم على هذا المستوى وان شالله سيكون لهم كلام اخر في دور الثمانية.
من جانبه، قال مدرب منتخب البحرين عادل السباع: ان كرة اليد العراقية في تطور دائم واعتقد في السنوات المقبلة سيكون لها شان وكلام اخر في جميع المشاركات الخارجية ومن خلال متابعتي لمباراة العراق وقطر شاهدت ان الفريق العراقي غير الفريق الذي لعبت معه مباراة تجريبية حيث لعب مباراة رائعه واستطاع ان يجاري الفريق القطري الذي يعتبر من افضل الفرق الاسيوية وان شاء الله سيقدم الفريق العراقي مستوى افضل في مجموعته الحديدية.

* موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة