مقتل 19 مدنياً في غارات وقذائف في مدينة حلب وريفها

حلب ـ أ ب ف:
قتل 19 مدنيا على الاقل امس الاثنين في مدينة حلب وريفها، بينهم 16 في قصف جوي في الاتارب والاحياء الشرقية لحلب، وثلاثة جراء سقوط قذائف مصدرها مواقع مقاتلي المعارضة على الاحياء الغربية، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.
واحصى المرصد مقتل عشرة مدنيين واصابة العشرات بجروح جراء أكثر من 20 ضربة نفذتها طائرات حربية امس الاثنين على مناطق عدة في مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي.
واضاف ان عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى في حالات خطرة، بالإضافة لمفقودين تحت الأنقاض.
وتحدث مدير المرصد رامي عبد الرحمن عن «مجزرة» في المدينة التي تسيطر عليها فصائل اسلامية ومعارضة، مرجحا ان تكون الطائرات الحربية التي نفذت الضربات روسية.
ويظهر شريط فيديو حصلت عليه وكالة فرانس برس الية تابعة للدفاع المدني تعمل على اطفاء حريق في بناء مدمر بالكامل وجرافة تقوم برفع الركام وخلفها ابنية عدة شبه مدمرة.
ويعمل رجل داخل غرفة يبدو انها كانت عيادة او صيدلية على جمع ما تبقى من علب ادوية مبعثرة وسط الركام فيما تظهر مشاهد اخرى حبات من التفاح والخوخ وعناقيد العنب مبعثرة على الارض داخل محل لبيع الفواكه والخضار.
وفي الاحياء الشرقية تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب، افاد المرصد عن «القاء طائرات مروحية تابعة لقوات النظام براميل متفجرة على أحياء الأنصاري والمشهد والمرجة»، ما تسبب بـ»مقتل ستة اشخاص في حي المشهد بينهم سيدتان على الاقل.
واضاف ان عدد القتلى «مرشح للارتفاع لوجود مفقودين وجرحى في حالات خطرة».
وتحدث مراسل لفرانس برس عن تدمير مبنيين بالكامل على رؤوس سكانهما جراء البراميل المتفجرة. وقال انه عاين عملية انقاذ طفل حيا من تحت الركام فيما قتل والده ووالدته وشقيقه.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة