الأخبار العاجلة

“غرام الربيعي” تتحدّث عن أهمية دور المرأة في “الثقافي البابلي”

بغداد ـ احلام يوسف:
ضمن فعاليات البيت الثقافي البابلي في دائرة العلاقات الثقافية في وزارة الثقافة والسياحة والآثار، ضيّف البيت الشاعرة العراقية غرام الربيعي للحديث عن تجربتها في مجالات الشعر والرسم والقصة.
ادار الجلسة الناقد زهير الجبوري، وقد تحدث عن نشاطات البيت الثقافي البابلي الذي يسعى للتنوع، حيث استضاف عدداً من الفنانين وكبار الشخصيات الأدبية اضافة الى اقامته ندوات خاصة بالتعاون مع بعض الوزارات والجلسات النقدية.
تحدث الجبوري عن الشعر النسوي في العراق وقال: “لو أمعنّا النظر في الساحة الثقافية العراقية لوجدناها تضم عدداً قليلاً من الشاعرات العراقيات، واللواتي لهنّ انطباعات وفضاءات تتلخص في كونهنّ شاعرات عراقيات بامتياز بعيدات عن المناطقية والعنصرية، وهذا ما يتجلى في نتاج الشاعرة غرام الربيعي”.
الربيعي كانت لها كلمة تحدثت من خلالها على صعوبة ان يكون للمرأة دور واضح ومهم وسط مجتمع ذكوري بحت وقالت: “أن تكون في بلاد مليئة بالأعراف والتقاليد والقبلية والذكورية، فإن مهمة الشاعرة في التغيير تكون صعبة للغاية كما إنني كشاعرة عراقية أعيش بسبب هذا عدة تناقضات، كما اشتغل على التشكيل والشعر إضافة إلى عملي في مجال التربية والتعليم، والفضل في ذلك يعود إلى البيئة الثقافية الخصبة التي ترعرعت فيها فهي مليئة بالفنون والموسيقى والشعر والكتب”.
قدمت الناقدة د. نادية هناوي سعدون ورقة نقدية اضافة للناقد علوان السلمان تحدثا بها عن مواطن التميز والجمال في شعر “الربيعي” والاسلوب المتميز الذي تترجم به حالاتها كونها شاعرة وتشكيلية حيث تتنوع ترجماتها الروحية الى كلمات بقصيدة او الوان واشكال بلوحة فنية.
حضر الجلسة عدد من النقاد والادباء والشعراء اضافة الى عدد من الفنانين التشكيليين شارك بعضهم بكلمة اثنى من خلالها على غرام الشاعرة والتشكيلية، التي استطاعت برغم التحديات التي واجهتها كامرأة ان تثبت ان المرأة العراقية قادرة على الوقوف الى جانب الرجل في كل تفاصيل الحياة العملية والادبية والاجتماعية.
تضمنت الجلسة قراءات شعرية لعدد من القصائد وتوقيع كتاب وهو نص نثري بعنوان “لا أحد سواي يجيدك”.
في ختام الجلسة تقدمت الربيعي لإهداء لوحة تشكيلية الى البيت الثقافي البابلي لمبادرته القيمة والذي بادر المعنيون بدورهم الى تقديم شهادة تقديرية للربيعي مع الناقدين علوان السلمان ود. نادية هناوي سعدون.
يذكر ان الشاعرة غرام الربيعي من مواليد 1963، وهي خريجة اكاديمية الفنون الجميلة قسم التصميم والديكور، لها معارض فنية وحاصلة على عدد من الجوائز التقديرية وتعمل مدرسة لمادة التربية الفنية في معهد اعداد المعلمات، لها العديد من المقالات والقصائد وبعض القصص القصيرة منها “بعض الظن وجع”، و”للحسين.. قتل آخر”، و”اختلاجات زمن”، وغيرها العديد من الكتب والمقالات التي نشرت في عدد من الصحف المطبوعة والالكترونية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة