نفط الوسط بطلاً وإن خسر!!

كاد نفط الوسط ان يضرب كمبيوتر ناغويا اوشينز الياباني (بفيروس كروي) ويعطبه تماماً ويصنع تاريخاً لا يُنسى لولا ضربات الحظ التي ابتسمت في النهاية للفريق الياباني بعد مباراة كبيرة قدمها لاعبونا انتهى وقتها الأصلي بالتعادل 3-3 وشوطيها الإضافيين 4-4 في نهائي بطولة اندية اسيا للصالات التى اختتمت أول أمس على صالة بانكوك ارينا في تايلند.
وبرغم تفوق اليابانيين وخبرتهم وتجربتهم في هذه البطولة الا ان الفريق العراقي ممثلاً بنادي نفط الوسط كان نداً قوياً فرض احترامه واحرج نادي ناغويا اوشينز كثيرا وتقدم في النتيجة مرتين الاولى بالأوقات الأصلية بثلاثة أهداف لاثنين والثانية في الأشواط الإضافية بأربعة أهداف لثلاثة قبل ان يعادل الفريق الياباني النتيجة في كلا المرتين لكن هذا النوع من المباريات كما هو معروف يلعب على تفاصيل صغيرة ودقيقة اسهمت في ذهاب كاس البطولة لخزينة النادي الياباني ليصبح اول فريق يحرز اللقب ثلاث مرات، ولأول مرة في تاريخ بطولة اسيا للصالات يشهد تأهل فريق عراقي للنهائي.
ولايسعنا الا القول للاعبي نادي نفط الوسط ولملاكهم الفني والاداري أنكم كُنتُم ابطالاً في كل شي خارج الملعب وداخله من خلال التزامكم وتركيزكم ومستواكم الفني الرائع ورفعتوا رؤوسنا عالياً وما قصرتوا ونتمنى ان يفتح هذا الانجاز الكبير الأبواب على مصراعيه لحقبة جديدة بهذه اللعبة والعمل على الاهتمام وتطوير العاب اخرى لايتصور احد ان (رياضيونا) يتألقون فيها، لانه ببساطة الإرادة العراقية (كالمارد) يخرج من (القمقم) بمجرد تحريكه.

* مدرب محترف ومحلل وناقد رياضي

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة