ذي قار تقرر تدريس مادتي الأهوار والآثار في مدارسها

بالاتفاق مع مديرية تربية المحافظة
ذي قار – علي حسين:

كشف محافظ ذي قار يحيى الناصري عن اتفاق مع مديرية تربية المحافظة على تدريس مادتي الاهوار والاثار في مدارس المحافظة من دون دخول تلك المواد في الامتحانات النهائية ، فيما دعا الحكومة الاتحادية لتبني خطة مستقبلية لتأهيل البنى التحتية لقطاعي الاهوار والاثار بعد انضمامهما للائحة التراث العالمي.
واوضح الناصري في كلمته خلال الاحتفالية التي نظمتها ادارة المحافظة على قاعة بهو بلدية الناصرية بمناسبة انضمام الاهوار للائحة التراث العالمي وتحت شعار ( اهوارنا .. اثارنا نحو التراث العالمي ) ان « ادارة المحافظة وضمن برامج التوعية للتعريف بانضمام الاهوار والاثار للائحة التراث العالمي اتفقت مع مديرية تربية المحافظة على تدريس طلبة المدارس مادتي الاثار والاهوار في جميع المراحل الدراسية بدءا من بداية العام المقبل «.
وقال المحافظ الناصري ان المواد المذكورة لم تدخل ضمن الامتحانات النهائية وان الهدف من تدريسها هو التعريف بطبيعة الاهوار واهمية الارث الحضاري والثقافي لاثار المحافظة.
ودعا محافظ ذي قار في كلمته الحكومة الاتحادية والوزارات المعنية بتكثيف جهودها ، وتبني خطة مستقبلية طموحة وعاجلة لتأهيل البنى التحتية في مناطق الاهوار وصيانة مواقع الاثار وتوسيع عمليات التنقيب فيها وبما يتناسب مع اهميتها الحضارية والثقافية والسياحية.
واكد الناصري ان « الاهتمام بالاهوار ومواقع الآثار من قبل الحكومة الاتحادية وتأمين الحماية الدولية الكاملة لها ، وتوظيف قيمتها الحضارية والثقافية لخدمة الانسانية ، هو الرد الحقيقي على النهج والمخطط إلاجرامي الذي تتبناه عصابات داعش الارهابية ، والذي يهدف للنيل من أصالة الهوية الحضارية وتدمير كل ما هو انساني ومتحضر».
ولفت المحافظ الى ان « موافقة الدول المشاركة في مؤتمر اسطنبول على انضمام الاهوار ومواقع الاثار للائحة التراث العالمي ، هو تأكيد على مدى اهتمام المجتمع الدولي بهذا الارث الانساني القيم ، وحرصه على المشاركة في الحفاظ عليه وحمايته من المخاطر التي تتهدده بين الحين والاخر «.
وبين الناصري ان «ما تعرضت له الاهوار والاثار العراقية من تجفيفٍ ونهبٍ وتدميرٍ طيلة الحقب والاعوام المنصرمة ، يستدعي توفير سبل حمايتها وتأمين مقومات بقائها شاخصة بين المعالم الحضارية التي تفخر الانسانية بقيمتها التاريخية والثقافية» .
من جانبه قال وكيل وزارة الصحة والبيئة جاسم الفلاحي في كلمته خلال الاحتفالية ان « ملف انضمام الاهوار والاثار للائحة التراث العلمي حظي باهتمام فريق كبير من المتخصصين ابتداء من عام 2008 وحتى الان وقد بذلوا جهودا كبيرة تستحق التقدير والثناء «.
واضاف وكيل وزارة الصحة ان الوفد العراقي الذي تابع الملف خلال مؤتمر اسطنبول بذل جهدا استثنائيا لضمان تصويت المشاركين بالمؤتمر لصالح انضمام الاهوار والاثار للائحة التراث العالمي وقد تحقق ذلك بجهود الجميع ، مشيدا بدور محافظ ذي قار في هذا المجال من خلال مشاركته الفاعلة في المؤتمر المذكور.
واكد الفلاحي في كلمته ان « انضمام الاهوار والاثار منطلق للعمل الحقيقي الهادف للنهوض بواقع الاهوار والاثار والارتقاء بها من خلال الخطط التي ستعتمدها الوزارات المعنية « ، مشيرا الى ان عام 2017 سيكون عام خير ورفاه لمناطق الاهوار.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة