الأخبار العاجلة

تصدير شحنة جديدة من مكثّفات الغاز العراقي إلى الأسواق العالمية

ارتفاع صادرات النفط الجنوبية في الثلث الأول من تموز
بغداد ـ الصباح الجديد:

قال متحدث باسم وزارة النفط إن بلاده صدرت شحنة حجمها 24 ألف قدم مكعبة من مكثفات الغاز هي الرابعة منذ آذار وأخرى حجمها 1600 طن من غاز البترول المسال أمس الجمعة من ميناء أم قصر في جنوب البلاد.
وصدر العراق العضو في أوبك أولى شحناته من غاز البترول المسال هذا الشهر في إطار ستراتيجية الحكومة الرامية لتعزيز إيرادات صادرات الخام التي تشكل معظم إيرادات البلاد في ظل هبوط أسعار النفط العالمية.
وتجمع شركة غاز البصرة الغاز الطبيعي المصاحب للنفط من حقول جنوب العراق وتقوم بمعالجته لاستعماله في الأساس في تشغيل محطات الكهرباء وأغراض الطهي بالسوق المحلية.
على صعيد متصل، أفادت بيانات تحميل ومصدر بالقطاع إلى أن صادرات النفط العراقية تتجه للارتفاع في تموز بما يضع إمدادات المعروض من ثاني أكبر منتج في أوبك على مسار النمو من جديد بعد انخفاضها على مدى شهرين.
وبلغ متوسط صادرات النفط من جنوب العراق في أول 21 يوما من تموز 3.28 مليون برميل يوميا وفقا لبيانات التحميل التي ترصدها رويترز ومصدر بالقطاع. ويزيد ذلك على متوسط حزيران الذي بلغ 3.18 مليون برميل يوميا.
على مستوى الاسعار، هبطت أسعار النفط الخام بنحو اثنين بالمئة مع استيعاب السوق لبيانات الحكومة الأميركية التي أظهرت نمو مخزونات البنزين والمنتجات النفطية الأخرى في الولايات المتحدة وهو ما دفع الإمدادات البترولية الإجمالية في أكبر بلد مستهلك للنفط في العالم إلى مستويات قياسية مرتفعة.
وكانت العقود الآجلة لبرنت والخام الأميركي قد ارتفعت واحدا بالمئة أمس بعدما قالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات الخام الأميركية هبطت بواقع 2.3 مليون برميل في الأسبوع الماضي وذلك للأسبوع التاسع على التوالي مقارنة مع توقعات بانخفاض قدره 2.1 مليون برميل.
لكن الإدارة قالت إن مستوى المخزونات البالغ 519.5 مليون برميل هو مستوى تاريخي مرتفع في مثل هذا الوقت من العام.
وارتفعت مخزونات النفط والمنتجات البترولية في الولايات المتحدة بواقع 2.62 مليون برميل في الأسبوع الذي انتهى في 15 تموز إلى مستوى غير مسبوق بلغ 2.08 مليار برميل بحسب ما ذكرته وزارة الطاقة الأميركية. وزادت مخزونات البنزين الأميركية بواقع 911 ألف برميل في ذلك الأسبوع مقابل توقعات باستقرارها من دون تغير يذكر.
وفضلا عن ذلك قال متعاملون إن شركة جينسكيب المتخصصة في معلومات السوق أشارت إلى زيادة بواقع 725 ألفا و176 برميلا خلال الأسبوع المنتهي في 19 من تموز في مخزونات مركز كاشينج لتسليم عقود الخام الأميركي في أوكلاهوما.
ونزل خام القياس العالمي مزيج برنت 79 سنتا أو بنسبة 1.7 بالمئة إلى 46.38 دولار للبرميل في أحدث تعاملات.
وهبط خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 84 سنتا أو بنسبة 1.8 بالمئة إلى 44.91 دولار للبرميل.
في الشأن ذاته، قالت شركة شلومبرجر أكبر شركة لخدمات حقول النفط في العالم إنها تتوقع «عجزا كبيرا في الإمدادات العالمية» من النفط الخام بافتراض نمو الطلب بشكل مطرد وذلك في ضوء الانخفاض الحاد في الإنفاق على التنقيب والإنتاج.
وخفضت شركات الطاقة إلى النصف موازناتها الخاصة بالتنقيب والإنتاج منذ أن بدأت أسعار النفط هبوطها في حزيران 2014.
وحققت الشركة أرباحا أفضل من المتوقعة في القراءة المعدلة للربع الثاني بحسب النتائج التي جرى الإعلان عنها يوم الخميس.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة