ملاحقة «بوكيمون غو« متواصلة بالرغم من التحذيرات الأمنية

فتوى سعودية تحرمها
الرياض ـ وكالات:
قالت وسائل إعلام سعودية إن الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء (دار الإفتاء السعودية) جددت فتوى عمرها 15 عاما تفيد بأن لعبة «بوكيمون «تخالف الشريعة الإسلامية لكن الفتوى لم تذكر لعبة «بوكيمون غو «,التي حققت نجاحاً كبيراً في الفترة الأخيرة على أجهزة المحمول.
وحقق التطبيق الذي طورته شركة نينتندو اليابانية على الهواتف المحمولة والذي يتيح للاعبين التجول في الأحياء الفعلية لاصطياد شخصية كارتونية افتراضية على شاشات هواتفهم الذكية نجاحاً كبيراً على مستوى العالم.
وقالت دار الإفتاء إنها جددت فتوى صادرة عام 2001 ضد لعبة البطاقات بوكيمون رداً على أسئلة المسلمين.
وأضافت أن التحولات في الكائنات الواردة في اللعبة والتي تعطيها قوة خاصة تصل إلى مستوى الكفر عن طريق الترويج لنظرية النشوء والارتقاء.
وجاء في الفتوى «العجيب أن كلمة (تطور) أصبحت كثيرة التردد على ألسنة الأطفال».
وتحدثت الفتوى عن «محاذير شرعية في هذه اللعبة» وقالت «لعل أهم ما يجعل المرء يستنكر هذه اللعبة هو أنها تتبنى نظرية النشوء والارتقاء التي نادى بها داروين والتي تقوم على تطور المخلوقات والتي ترجع أصل الإنسان إلى سلسلة من الكائنات الحية المتطورة التي كان من آخرها القرد».
وأضافت أن من المحاذير الشرعية التي تنطوي عليها اللعبة كذلك «الشرك بالله باعتقاد تعدد الآلهة ومنها الميسر الذي حرمه الله بنص القرآن وجعله قرينا للخمر والأنصاب».
وتابعت الفتوى أن الرموز المستخدمة في اللعبة تروج للديانة الشنتوية اليابانية وللمسيحية والماسونية والصهيونية العالمية.
وكانت السلطات في الكويت ومصر قد حذرت بالفعل من أن اللاعبين ربما يتم إغراؤهم من خلال اللعبة بتوجيه كاميرات هواتفهم الذكية إلى مواقع محظورة مثل القصور الملكية والمساجد والمنشآت النفطية والقواعد العسكرية.
وأضاف موقع «ديكشنري دوت كوم» الإلكتروني 300 كلمة جديدة إلى قاموسه واختارها من مصادر مختلفة مثل عناوين الأخبار والاتصالات الثقافية واللغة العامية.
ودخلت كلمة «بوكيمون» إلى القائمة بفضل النجاح الكبير للعبة «بوكيمون غو» على الهواتف المحمولة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة