شويكار

فنانة مصرية، اشتهرت بموهبتها الشاملة وخفة ظلها ودلعها في المسرح والسينما المصرية حيث جمعت بين الغناء والتمثيل والاستعراضات الراقصة، وأجادت الأدوار المتنوعة فهي من الفنانات القلائل اللاتي استطعن الجمع بين الكوميديا والتراجيديا في العديد من الأعمال التي جذبت إليها قلوب الكثيرين.
ولدت شويكار إبراهيم طوب صقال في 24تشرين الثاني عام 1936م لعائلة تركية، تزوجت في بداية حياتها من المحاسب «حسن نافع»وانجبت منه ثلاثة أبناء (ابنه وولدين)، ثم تزوجت عقب وفاته من الفنان «فؤاد المهندس» الذي كونت معه ثنائي لامع في السينما والمسرح، وعلى الرغم من استمرار زواجهما لمدة 15 عاماً، إلا أنه انتهى بالانفصال لتتزوج بعد ذلك من المؤلف «مدحت يوسف». ارتبطت «شويكار” بالفن منذ صغرها حيث كانت تعشق التمثيل وخاصةً المسرح، وتحرص على مشاهدة الأفلام والمسرحيات، وكانت والدتها أول من شجعها على تحقيق حلمها بالتمثيل حيث دعمت موهبتها وكانت ترافقها إلى شركات الإنتاج ومواقع التصوير.
بدأت مشوارها الفني عام 1960م من خلال دور قصير في فيلم «حبي الوحيد» مع المخرج «كمال الشيخ»، والذي أتبعته في العام التالي بدور في فيلم «غرام الأسياد» مع المخرج «رمسيس نجيب»، وفي عام 1962م التقت «شويكار» بالفنان «عبد المنعم مدبولي» الذي اختارها كبطله لمسرحية «السكرتير الفني»، والتي كانت بمثابة نقطة انطلاقها مبهرة الجمهور بخفة ظلها ولهجتها المتسمة بالدلع. عقب النجاح الكبير الذي حققته مسرحية «السكرتير الفني»، أنطلقت في أعمالها مع الفنان «فؤاد المهندس» في العديد من الأعمال المسرحية، ومنها: «حالة حب»، «أنا وهو وهي»، «حواء الساعة 12»، و»سيدتي الجميلة»، وكانت شويكار أول فنانة كتبت لها مسرحيات خاصة حتى لقبت بـ»سيدة المسرح» حيث قدمت أكثر من 50 مسرحية عبر الحركة المسرحية المصرية.إلى جانب المسرح، أنطلقت الفنانة المصرية في السينما أيضاً مكونه ثنائي سينمائي رائع مع «المهندس» في أفلام: «اقتلني من فضلك , إجازة بالعافية ,أخطر رجل في العالم, الراجل دة حيجنني, مطاردة غرامية, عالم مضحك جداً, مراتي مجنونة مجنونة, المليونير المزيف, شنبو في المصيدة, أرض النفاق»، بينما كان آخر تعاون سينمائي بينهما في فيلم «فيفا زلاطا» عام 1976م.
شويكار

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة