الأخبار العاجلة

مدرسة ذو النورين في قضاء شط العرب أنموذجا في إدارة شؤونها

منحها صلاحيات مالية لتطويرها وجعلها بيئة جاذبة للأطفال
البصرة – سعدي علي السند:

تسعى مدرسة ذو النورين الأبتدائية للبنين في قضاء شط العرب شرقي البصرة وهي إحدى المدارس الصديقة للطفل الى إستثمار الفرصة التي وفرها لها مشروع الإدارة المستندة الى المدرسة لتطوير البنى التحتية وتأهيل بناية المدرسة لجعلها بيئة جاذبة للأطفال من خلال مبادرات مهمة بهذا الخصوص .
ولتسليط الضوء أكثر على هذا الموضوع إلتقت «الصباح الجديد» الأستاذ عقيل سعيد عبد علي مدير المدرسة الذي قال هي تجربة مهمة تطبق لأول مرة في العراق.
واضاف لقد تم إختيار مدرستنا ضمن 30 مدرسة أخرى شملتها المرحلة الأولى من هذا المشروع الكبير الذي تتبناه منظمة اليونيسيف بالتعاون مع وزارة التربية حيث يوفر تجربة مهمة تطبق لأول مرة في العراق ويهدف الى منح صلاحيات مالية وإدارة واسعة للمدارس لتمكينها من إدارة شؤونها بنفسها مما يوفر وقتا وجهدا كبيرين لتطوير العملية التربوية .
واوضح بعد دخولنا دورات مستفيضة حول كيفية تنفيد هذا البرنامج قمنا بأعداد اللجان التي يقع على عاتقها تنفيذ الخطة التطويرية والتي إشتملت على أعضاء من الهيئة التعليمية وأولياء الأمور من خلال إجتماع مجلس الآباء والمعلمين.
وقد كان مقدار المبلغ الذي خصص لمدرستنا من قبل اليونسيف (14) مليونا و600 الف دينار يتم صرفها بكل ما من شأنه تطوير واقع المدرسة على وفق ما مخطط له مسبقا على أن يصرف المبلغ ويسدد بوصولات لغاية الشهر التاسع من العام الحالي ، وعلى الفور شرعنا وحسب الخطة التطويرية وقمنا بعدة مشاريع من ضمنها توفير مساحات آمنه للتلاميذ وتجهيزها بالألعاب المتنوعة وكذلك عمل نافورة وسط ساحة المدرسة وطلاء الصفوف والجدران وتزيينها برسومات تعليمية تهدف الى الحد من العنف وتوجيه التلاميذ تربويا وإجتماعيا كذلك تم تجهيز غرفة المكتبة بالكتب والأثاث إضافة الى عمل مرسم للأطفال وتزويده بالمستلرمات الضرورية.

وفر فرصا كبيرة لتطوير مفاصل العمل التربوي
وعن تقييمه لهذه التجربة قال برنامج الإدارة المستندة الى المدرسة والذي يعمل على تفعيل الإدارة اللامركزية هو واحد من أهم البرامج التي تطبق حديثا في تربية البصرة وهو يوفر فرصا كبيرة لتطوير مفاصل العمل التربوي من دون الرجوع الى المديرية العامة لتربية البصرة وهذا هو المطلوب لكي نواكب التطور الحاصل في العالم والأنظمة التربوية الحديثة .

دروس التقوية من المكملين
من جانب آخر وبدعم من منظمة اليونيسيف تواصل المديرية العامة لتربية البصرة تقديم دروس التقوية لتلاميذ الصف السادس الأبتدائي من المكملين في الدور الأول للعام الدراسي الحالي من خلال 20 مركزا للتقوية موزعة على عموم محافظة البصرة .
ويشرف على هذه المراكز مدراء مدارس ويحاضر فيها معلمون أكفاء من أجل إعطاء دروس وافية لتلاميذنا لتمكينهم من إجتياز الامتحانات العامة للدراسة الأبتدائية / الدور الثاني بكفاءة عالية .
يذكر أن منظمة اليونسيف تدعم دورات التقوية في خمس محافظات جنوبية بواقع 20 مركزا في كل محافظة .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة