ريو 2016: موتكو سعيد بالموقف الأوروبي

الأرجنتين تعلن عن قائمتها في الأولمبياد
العواصم ـ وكالات:

أكّد وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو أنه سعيد بالموقف الصادر عن رئيس المجلس الأولمبي الأوروبي بات هيكي الذي عارض الخطوة التي تقودها الولايات المتحدة وكندا من أجل استبعاد روسيا بنحو كامل عن الألعاب الأولمبية المقرّرة من 5 إلى 21 آب المقبل في ريو دي جانيرو. وقال موتكو لوكالة «تاس» الروسية: «البيان الصادر عن هيكي مهمّ للغاية».
وأعرب الايرلندي هيكي أول أمس عن صدمته من الحملة التي تقودها الولايات المتحدة وكندا من أجل استبعاد روسيا بنحو كامل عن أولمبياد ريو، موضحاً أنه علم بالأمر بعد رسالة من رئيس لجنة الرياضيين في الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا)، الكندية بيكي سكوت، تدعم فيها الخطوة الأميركية-الكندية.
وسينشر المحامي الكندي ريتشارد ماكلارن غداً الاثنين تقريره عن التحقيق الذي أعدّه بناء على طلب الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) بعد اتهامات أطلقها المدير السابق للوكالة الروسية لمكافحة المنشطات غريغوري رودتشنكوف.
ورأى موتكو أن هيكي «مصيب عندما يقول أن الخطوة التي تقوم بها الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات تقوّض استقلالية وسرية التحقيق الذي تجريه اللجنة المكلفة من قبل الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات»، مضيفاً: «الأمور واضحة الآن بخصوص ما سيحصل بعد تقرير ماكلارن: مؤتمر صحافي وضغط على روسيا».
وكان رودتشنكوف كشف في أيار الماضي أن العشرات من الرياضيين الروس، منهم 15 حصلوا على ميداليات أولمبية، استفادوا من نظام تنشّط نظّمته وأشرفت عليه روسيا وأجهزة مخابراتها في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي مطلع 2014.
ولكن هيكي قال إن المحاولة الأميركية-الكندية لإيقاف رياضيي روسيا بنحو شامل قبل نشر التقرير «قد صدمتني وأثارت قلقي على مستويات عدة»، وتابع «ما يقلقني أنه يوجد على ما يبدو محاولة للاتفاق على النتيجة قبل تقديم أي دليل».
وأوضح هيكي: «إن هذه التدخّلات والدعوات قبيل نشر تقرير ماكلارن هي تماماً ضد المسار القانوني العادل المعترف به دولياً، ويمكن أن يقوّض تماماً نزاهته، وبالتالي، مصداقية هذا التقرير العام».
وأشار رئيس المجلس الأولمبي الأوروبي إلى أن سكوت، وهي أيضاً عضو في اللجنة الأولمبية الدولية، أرسلت بريداً الكترونياً تدعم فيه رسالة من اللجنتين الأميركية والكندية لمكافحة المنشطات إلى رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ.
وقال هيكي: «تحرّض هذه الرسالة اللجنة الأولمبية الدولية على حظر شامل للرياضيين الروس في ريو 2016»، مضيفاً «إن الدعوة لهذا الإيقاف لا مثيل لها وتستند إلى ما تقول الوكالتان الأميركية والكندية لمكافحة المنشطات إن تقرير ماكلارن المستقل قد توصّل إليه».
وستخوض روسيا أصلاً غمار أولمبياد ريو دون رياضييها في ألعاب القوى بعدما اتّخذ الاتحاد الدولي للعبة في تشرين الثاني/نوفمبر قرار إيقافهم وحرمانهم من المشاركة في البطولات الدولية بسبب انتهاك روسيا للقوانين الدولية لمكافحة المنشطات، وذلك استناداً إلى تحقيقات «وادا».
وسمح الاتحاد الدولي لألعاب القوى لرياضية روسية واحدة بالمشاركة في الألعاب الأولمبية هي لاعبة الوثب الطويل داريا كليشينا التي تتدرّب في الولايات المتحدة.
وتقدّم 68 رياضياً بطلب إعادة النظر في إيقافهم لكن الاتحاد الدولي رفض جميع هذه الطلبات، وسمح لكليشينا (25 عاماً) فقط بالمشاركة.
ولجأ الرياضيون الـ68، وبينهم بطلة القفز بالزانة يلينا ايسينباييفا، إلى محكمة التحكيم الرياضي (كاس) التي ستعلن قرارها النهائي بشأن مشاركتهم من عدمها في الحادي والعشرين من شهر تموز الجاري.
وتوجّه موتكو في حديثه الأحد إلى «وادا» قائلاً: «من المهم أن تفهموا أنه عندما تلقون باللوم علينا فأنتم تلومون أنفسكم أيضاَ»، مؤكداً أن مختبر موسكو للكشف عن المنشطات والوكالة الروسية لمكافحة المنشطات هما حالياً «جزء من الهيكل الداخلي للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات».
الى ذلك، أعلن منتخب الأرجنتين لكرة القدم في صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر عبر الإنترنت عن القائمة التي ستشارك في أولمبياد ريو دي جانيرو.
وتلعب الأرجنتين في مجموعة تضم البرتغال وهندوراس والجزائر، وفازت الأرجنتين بالميدالية الذهبية في أولمبياد أثينا 2004 وبكين 2008 لكنها غابت عن أولمبياد لندن 2012.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة