في قرار اليونسكو انتصار الأهوار والحضارة

بعد ضمّها إلى لائحة التراث العالمي
بغداد – احلام يوسف:

بعد الحملات التي شهدتها عدة مؤسسات ووزارات كانت في مقدمتها وزارة الثقافة ومنظمات مدنية اضافة الى شتى مواقع التواصل الاجتماعي بشأن ضم الأهوار الى لائحة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو، وبعد انتفاء جميع المعايير التي يبنى على اساسها قرار الضم من عدمه، كانت نتيجة الاجتماع الأخير لمنظمة اليونسكو لصالح العراق، اعلاناً منها على انضمام الأهوار والمناطق الاربع، وهي اور واريدو والوركاء الى لائحة التراث العالمي.
وقد بادر قيس حسين رشيد وكيل وزارة الثقافة لشؤون الآثار الى تقديم تهنئة وجهها الى الشعب العراقي بهذه المناسبة الوطنية الكبيرة بعد موافقة جميع الدول الأعضاء في منظمة اليونسكو على القرار خلال اجتماعهم الذي عقد في اسطنبول التركية، وقال في تهنئتهِ : «بفرح غامر نزف للشعب العراقي الإنجاز الكبير الذي تحقق بإدراج ملف الأهوار على لائحة التراث العالمي الذي يمثل الموقع الخامس عراقياً، ونبارك لشعبنا العظيم إدراج هذا الملف المتكون من أربعة أهوار وثلاث مدن أثرية مهمة: الوركاء وأريدو وأور».
من جانبه هنأ وزير الثقافة فرياد رواندزي الشعب العراقي على مصادقة اليونسكو في اجتماع اسطنبول على ضم الأهوار ومدن أثرية إلى لائحة التراث العالمي بعد تصويت جميع الأعضاء بالموافقة قال في برقية له: «نهنئ الشعب العراقي العظيم مصادقة اليونسكو على ضم الأهوار ومدن أثرية على لائحة التراث العالمي، وإذ نزف هذه الفرحة والإنجاز التاريخي لشعبنا المجاهد فإنَّ العراق بذلك قد أكد حقه الطبيعي والإنساني بالحفاظ على هذه المناطق من العبث والتخريب، كما أن إدراج هذا الملف سيُسهم بنقل المنطقة من المحلية إلى العالمية وبما يليق بالعراق ووجهه الحضاري الموغل في القدم».
وقد بُذلت جهود حثيثة من اطراف عدة معنية بهذا الملف، وسعت وزارة الثقافة في الايام الماضية الى اكمال الجانب الثقافي وقام وزير الثقافة باستضافة السفراء العرب والاجانب والعاملين في بغداد ليكونوا احدى وسائل الدعم لهذا الملف من خلال تعريف مواطنيهم بأهميته، وقد اعد مكتب المفتش العام للوزارة في وقت سابق منهاجاً لفعالياته المساهمة والداعمة للمشروع بشأن التصويت على الملف العراقي.
وكان من ضمن الدول التي سعت الى اكمال الملف والتصويت عليه ايجاباً لصالح العراق هي فرنسا اذ اعلنت في وقت سابق القنصلية الفرنسية في ذي قار عن بذل جهود مضنية وصفها عادل الكنزاوي بالكبيرة لدعم مشروع انضمام الأهوار وآثار المحافظة الى لائحة التراث العالمي، وقامت القنصلية بفتح ابواب العمل المشترك مع منظمة اليونسكو في باريس وعزمت على دعم القرار بكل امكانياتها بالتنسيق مع ممثلي الدول الفاعلة بالمنظمة.
يذكر ان للعراق ثمانية مواقع على لائحة التراث العالمي، حيث ادرج العراق على مدى تاريخه اربعة مواقع فقط وهي اشور وسامراء والحضر وقلعة اربيل، اضافة الى الجديدة وهي اور واريدو والوركاء، فيما يعد الرابع طبيعياً وهو الأهوار.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة