الهواتف الذكية أفشلت الانقلاب في تركيا

متابعة ـ الصباح الجديد:
تتداخل التقنيات الحديثة والهواتف الذكية بشكل خاص يوميًا مع حياتنا على كافة المستويات، ولكن الأمر أصبح ملموسًا هذه الأيام حتى في مفاصل الحياة السياسية، فعندما وقعت محاولة الانقلاب العسكري على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تم قطع الاتصال بشبكة الإنترنت، ولكن “أردوغان” تمكن من التواصل مع الشعب عبر هاتفه “آيفون” من خلال تطبيق “FaceTime”، وبذلك احتشد الملايين في الشوارع، وفشل الانقلاب.
كما لمع دور كاميرات الهواتف الذكية في الخلافات المحتدة مؤخرًا بين الشرطة الأمريكية وأصحاب البشرة السمراء، وذلك بعد أن قامت شابة بتصوير واقعة مقتل صديقها من جانب الشرطة بأربعة أعيرة نارية، وقامت ببث ما حدث مباشرة على خدمة “فيس بوك” للبث الحي “Facebook Live”.
وبينما كان مجلس النواب في الولايات المتحدة يناقش تشريعات تقنين حيازة الأسلحة النارية، وقد تم إغلاق كاميرات التصوير الخاصة بالقاعة، إلا أن الأعضاء الحاضرين قاموا ببث الجلسة كاملة عبر تطبيقات البث المباشر مثل “Facebook Live” و”Periscope”.
وسيستمر الدور الحيوي والفعّال للهواتف الذكية في تغيير الحياة السياسية في العالم، وإعطاء الجميع الفرصة للتعبير عن رأيه مهما كان مختلفًا عن السائد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة