18 من مصابي هجوم نيس ما يزالون في حالة حرجة

باريس ـ وكالات:
أعلنت وزارة الصحة الفرنسية، امس الأحد ، أن 85 مصابا في هجوم مدينة نيس الفرنسية الدامي لا يزالون في المستشفى، 18 منهم في حالة حرجة.
على صعيد متصل بالحادثة الدموية اعتقلت الشرطة الفرنسية، الأحد، رجلا وامرأة على علاقة بمنفذ هجوم نيس.
وبذلك بلغ عدد المحتجزين في إطار التحقيق 7 أشخاص، حيث كان قد تم اعتقال خمسة أشخاص في اليومين الأخيرين.
وكانت الشرطة الفرنسية أوقفت الجمعة 15 يوليو شخصين، أحدهما طليقة منفذ الهجوم، في إطار الجهود لكشف حيثيات العملية الإرهابية في مدينة نيس، ولم تكشف الشرطة أي معلومات عن المعتقلين الآخرين.
وقد أسفرت عملية دهس متعمدة نفذها سائق شاحنة «تونسي الجنسية» استهدفت حشدا من الناس في مدينة نيس جنوب فرنسا، كانوا قد تجمعوا للاحتفال بالعيد الوطني، أسفرت عن مقتل 84 شخصا وإصابة نحو 200 آخرين، حسب المصادر الفرنسية.
وفي الشأن ذاته قال وزير الخارجية الفرنسي أمس الأحد إن الانقلاب الفاشل في تركيا لا يمنح الرئيس رجب طيب إردوغان «شيكا على بياض» لتجاوز المبادئ الديمقراطية.
وقال جان مارك ايرو لقناة التلفزيونية الثالثة في فرنسا «نريد إعمال حكم القانون بشكل كامل في تركيا. (الانقلاب) ليس شيكا على بياض للإردوغان. لا يمكن أن يكون هناك تطهير ، يجب أن يأخذ القانون مجراه.»
وقال إن وزراء الاتحاد الأوروبي سيؤكدون اليوم الاثنين عند اجتماعهم في بروكسل على أنه يجب على تركيا الالتزام بمبادئ الديمقراطية الأوروبية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة