الأخبار العاجلة

وزير التخطيط يعلن بدء العمل لإعادة الخدمات تمهيداً لعودة النازحين

يعدّ حجم الأضرار بسيطاً مع شراسة معركة تحرير الفلوجة
بغداد – الصباح الجديد:

اعلن وزير التخطيط الدكتور سلمان الجميلي عن وجود جهود كبيرة تبذل حاليا من اجل اعادة الخدمات الى مدينة الفلوجة المحررة تمهيدا لعودة ابنائها النازحين ، موضحا ان حصر الاضرار قياسا بشراسة المعركة تعد قليلة خاصة اننا نركز على القضايا الاساسية التي تحقق الاستقرار وخصوصا ازالة الالغام واعادة الخدمات الاساسية للمدينة ومنها الماء والكهرباء.
واوضح الجميلي خلال جولته الميدانية في عدد من الاحياء والمناطق في الفلوجة رافقه خلالها الفريق الركن عبدالوهاب الساعدي قائد عمليات تحرير الفلوجة وقائممقام قضاء الفلوجة ومدير بلديات الانبار وعدد من مديري الدوائر الخدمية في الفلوجة بهدف الاطلاع على حجم الاضرار التي لحقت بها ان حجم الاضرار كان اقل بكثير من المتوقع في معركة شرسة مثل معركة تحرير الفلوجة ..
واضاف الوزير ان الاولوية الاولى هي اعادة الخدمات الاساسية للمدينة ومنها توفير الماء الصالح للشرب والطاقة الكهربائية فضلا عن تنظيف الطرق والاحياء السكنية من المخلفات الارهابية مثل العبوات غير المتفجرة وغيرها.
واشار الوزير لقد تجولنا في احياء الفلوجة للاطلاع على محطات ضخ مياه الشرب وهناك محطة واحدة تعرضت للاضرار وسيقوم المعنيون بتقدير حجم الضرر في هذه المحطة ، اما القضايا الاخرى فستكون الحكومة داعمة لها بقوة من خلال توفير الخدمات البلدية لتكون جاهزة لاستقبال النازحين وعودتهم الى ديارهم وهذه تمثل الاولوية الاولى .
وشدد الوزير على ان صفحة التحرير انتهت باضرار اقل مما كنا نتوقع ، وبدأت الان صفحة الاعمار مع بدء الدوائر تمارس عملها في مقراتها وستكون اعادة الخدمات اسرع من المتوقع وهذا من شأنه ان يساعد على عودة النازحين بسرعة.
ولفت الجميلي الى ان هناك الكثير من الجهود تبذل الان من قبل جميع الجهات المعنية بهدف الاسراع في اعادة الاستقرار لمدينة الفلوجة .. داعيا ابناء المدينة لى الاسهام الفاعل في عملية اعادة الاستقرار .
كما اشاد الجميلي بجهود المقاتلين من قوات مكافحة الارهاب الذين حرروا المدينة بدعم من القوات الامنية الاخرى والحشد الشعبي وقد بدأ هؤلاء الابطال بعملية اعادة الحياة لمدينة الفلوجة من خلال ازالة مخلفات تنظيم داعش الارهابي وصبغ الارصفة وتنظيم التقاطعات العامة ورسم العلم العراقي فيها في مبادرة جميلة تنم عن الروح الوطنية العالية لدى هؤلاء المقاتلين الابطال.
الى ذلك كشف عضو مجلس محافظة الانبار جاسم العسل عن ان نسبة الاضرار في الفلوجة بالمقارنة مع قضاء الرمادي تعد بسيطة ويمكن معالجتها اذا ماتضافرت الجهود بين الدوائر المحلية والوزارات الاتحادية لتنظيف المدينة من مخلفات داعش ، مبينا ان مايعوقنا اليوم هو مشروع الماء الرئيس في منطقة الازركية وهذا المشروع دمر بالكامل لذلك سيكون التركيز على تأهيله لضمان انسيابية مياه الشرب فيما سنقوم بتنظيف الاحياء السكنية تباعا ، داعيا ابناء مدينة الفلوجة الميسورين الى الاسهام في عملية البناء والتأهيل للمدينة .
الى ذلك اوضح مدير بلديات الانبار المهندس عماد محمد عبد الله ان الاضرار في مدينة الفلوجة ليست كبيرة ، واغلب هذه الاضرار تمثلت في تخريب الشوارع وهذا الامر يحتاج الى جهد هندسي متكامل ، مبينا ان الامكانات المتاحة لدى الدوائر البلدية في الفلوجة لاتكفي ولاتساعد على توفير الخدمات للمواطنين بعدان تعرضت تلك الدوائر الى الحرق والتخريب من قبل تنظيم داعش الارهابي.
ولفت المهندس عبدالله الى ان محطة ضخ المياه في الفلوجة تعرضت الى اضرار كبيرة تتطلب دعما من الحكومة المركزية للمساعدة ، داعيا وزارتي التخطيط والمالية لاكمال الاجراءات ومنح القضاء تخصيصات مالية مناسبة تساعد على اعادة وتأهيل الخدمات في المدينة.
وشملت جولة وزير التخطيط احياء المعلمين والجولان والازركية كما اطلع الوزير على مشروع ماء الفلوجة وتجول في ارجائه مستوضحا عن حجم الاضرار التي لحقت بالمشروع واستمع الى شرح مفصل قدمه قائمماقام القضاء عن اليات وامكانات تأهيل هذا المشروع في اقرب فرصة ممكنة لتوفير المياه الصالحة للشرب لابناء المدينة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة