الأولمبي يفوز على نظيره الجزائري بثلاثة أهداف لهدفين

شهد يعلن القائمة النهائية 29 الجاري
الجزائر – علي سلمان غالي*

فاز المنتخب الاولمبي العراقي على المنتخب الاولمبي الجزائري بثلاثة اهداف مقابل هدفين في اولى مباريات منتخبنا الودية هنا في الجزائر والتي جرت على ملعب الشهيد مصطفى تشاكر في مدينة البليدا بالقرب من العاصمة الجزائر , قاد المباراة طاقم تحكيمي من تونس مؤلف من الحكم الدولي الصادق السالمي ومساعديه يامن الملوشي وماجد رحومي، في حين وقف الجزائري بن مجبر يوسف مشرفا عليها وقد التزمت هذه المباراة بجميع تعاليم وقوانين فيفا للمباريات الرسمية الا في مسألة التبديلات التي كانت مفتوحة باتفاق الطرفين , حضر هذه المباراة السفير العراقي بالجزائر عبد الرحمن الحسيني وعدد من اعضاء السفارة العراقية وجمهور قليل.
وفضل المدرب عبد الغني شهد ان يبدأ المباراة بالتشكيل المؤلف من محمد حميد لحراسة المرمى واحمد ابراهيم ومصطفى ناظم وسعد ناطق للخط الخلفي يقف امامهم لاعب الارتكاز سعد عبد الامير ثم علي عدنان وهمام طارق ومهدي كامل وامجد عطوان وعلاء مهاوي ومهند عبد الرحيم الذي كان رأس الحربة في الهجوم العراقي ولعب المنتخب الجزائري الذي يقوده المدرب السويسري اوندري شومان بتشكيل يضم ثلاثة من المحترفين خارج الجزائر وهم هارس بلقبله المحترف في نادي تور الفرنسي ورشيد اينعتمان المحترف في صفوف خيخون الاسباني وبغداد بو نجاح المحترف في السد القطري . قدم الفريقان مباراة متوسطة المستوى في الشوط الاول لكن الافضلية الواضحة كانت للمنتخب الاولمبي ادءا ثم توج هذا الاداء بهدف جميل من ركلة حرة مباشرة نفذها اللاعب علي عدنان من نقطة قريبة جدا من علم الزاوية لعبها قوسية صاروخية الى الزاوية البعيدة عن حارس المرمى . وكانت اول تسديدة في المباراة لعلي عدنان في الدقيقة الرابعة اذ اطلق كرة قوية صدها حارس المرمى وفي الدقيقة الخامسة والثلاثين خرج حارس المرمى محمد حميد متاثرا بلاصابة التي تكررت في هذا الشوط ليقف في حراسة مرمانا فهد طالب الى ان جاءت الدقيقة السادسة والاربعين التي حملت بشرى تسجيل الهدف الاول للفريق العراقي باقدام علي عدنان كما اسلفنا لينتهي هذا الشوط بهذا الهدف.
وفي الشوط الثاني نزل المنتخب الجزائري عازما على تحقيق التعادل حيث قام المدرب بتغيير لاعبين مابين الشوطين ليدرك التعادل فتحقق له ما اراد بعد مرور خمسة دقائق فقط على بداية هذا الشوط وهنا قام المدرب العراقي شهد بسلسلة من التبديلات باشراك المهاجم حمادي احمد بديلا لمهند عبد الرحيم ثم في الدقيقة السابعة والخمسين اشرك اللاعب شيركو كريم بدلا من مهدي كامل وظل اللعب سجالا بين الفريقين الى ان جاءت الدقيقة الرابعة والستين وجاء معها الهدف الثاني للجزائر وسط ذهول المدافعين العراقيين.
لكن الجميل ان المنتخب العراقي لم ييأس وظل يهاجم تارة من اليمين وتارة من اليسار حتى تمكن من ادراك التعادل عن طريق البديل حمادي احمد الذي تلقى كرة قوية من علي عدنان حرف مسارها باتجاه المرمي فاسكنها الشباك وكان ذلك في الدقيقة الثالثة والسبعين اخطرنا الجزائريون بعدها بكرة كادت تعانق الشباك لولا تعاطفها معنا وابتعادها عن المرمى بقليل وفي الدقيقة الاولى من الوقت المضاف والذي كان اربعة دقائق قاد البديل عمار عبد الحسين هجمة كاد ان يهز الشباك من خلالها الا انها انتهت الى ركلة زاوية , وابى سعد عبد الامير الا ان يتوج مجهوده الشخصي بهدف ثالث للمنتخب العراقي برأسية قوية لكرة قادمة من ركلة زاوية ايضا.
ورافق المدرب غني شهد اللاعب حمادي احمد معه الى المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد المباراة، في حين كان كابتن المنتخب الجزائري هو الذي رافق مدربه الى هذا المؤتمر الذي تحدث في بدايته المدرب السويسري الجنسية لوندري شومان مدرب الجزائر حيث قال بانه يعتبرها خطوة ايجابية اكتشفنا من خلالها اخطائنا ونحن نلاعب منتخبا قويا وعنيدا وكان الخلل الذي عانينا منه في لياقتنا البدنية ثم اننا وقعنا باخطاء استغلها العراقيون فسجلوا ثلاثة اهداف , اما مدرب منتخبنا الاولمبي الكابتن غني شهد فقال ان النتيجة ليس هي الاهم بالنسبة لديه وان منتخب الجزائر منتخبا يعول عليه العرب مثلما يعولون على المنتخب العراقي اذ هما العربيين الوحيدين اللذين تمكنا من الصعود والتواجد في هذا المحفل العالمي الكبير , واضاف وقعنا باخطاء سنعمل على تلافيها مستقبلا .
الى ذلك، اعلن المدرب عبد الغني شهد انه سيسلم قائمة المنتخب الاولمبي النهائية لاولمبياد ريو دي جانيرو في التاسع والعشرين من تموز الجاري بعد ان حددت اللجنة المنظمة لاولمبياد البرازيل الثلاثين من تموز الجاري موعدا نهائيا لتسلم القوائم النهائية للمنتخبات الاولمبية المشاركة بمسابقة كرة القدم.
واشار شهد الى ان ملامح التشكيلة الاولمبية العراقية أتضحت بشكل شبه نهائي بانتظار التحاق ثلاثي فريق ريزاسبور التركي علي حصني وعلي فائز وضرغام أسماعيل ومعرفة درجة أصابة الحارس محمد حميد حيث يأمل ان يكون اللاعبون الاربعة متواجدين مع الفريق في اولمبياد ريو، وأبدى شهد رضاه على اداء لاعبيه في التدريبات والمباريات التجريبية التي خاضها مع اف سي هورن النمساوي وزينيت الروسي وكالمار السويدي ومنتخب الجزائر الاولمبي متمنيا للجميع ان يجسدوا احلامهم وطموحاتهم في الافادة من المعسكرات التدريبية التي أقيمت في برشلونة الاسبانية وميونيخ الالمانية وكالمار السويدية والجزائر لتقديم مايليق بسمعة وتأريخ الكرة العراقية.

* موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة