إقليم كردستان وأميركا يوقّعان بروتوكولاً للتعاون العسكري

واشنطن تقدّم بموجبه دعماً مالياً للبيشمركة
السليمانية ـ عباس كاريزي:
في مؤشر على تطور التعاون العسكري وسابقة هي الاولى من نوعها، وقع اقليم كردستان والولايات المتحدة برتوكولا للتعاون العسكري، ينص على ان تقدم واشنطن الدعم العسكري والمالي لقوات البيشمركة.
بيان لرئاسة اقليم كردستان تسلمت الصباح الجديد نسخة منه اوضح ان البروتوكول وقعه عن اقليم كردستان وزير الداخلية وزير البيشمركة وكالة كريم سنجاري فيما وقعه عن الجانب الاميركي اليسا سلوتكين مساعد وزير الدفاع الاميركي ، بحضور رئيس الاقليم المنتهية ولايته مسعود بارزاني ونائب وزير الدفاع الاميركي بوب وورك، مشيراً الى ان البروتوكول سيتم العمل به بين اقليم كردستان واميركا لحين انتهاء الحرب على تنظيم داعش، وبحسب البروتوكول فستقدم الولايات المتحدة المساعدات السياسية والعسكرية والمالية لقوات البيشمركة في الحرب ضد داعش.
وكانت الادارة الاميركية قد خصصت مبلغاً قدره 415 مليون دولار لدعم واسناد قوات البيشمركة في الحرب على داعش، اكدت انها ستقدمه على شكل دفعات على مدى عام كرواتب لقوات البيشمركة.
رئيس الاقليم مسعود بارزاني الذي التقى صباح امس الثلاثاء في اربيل وزير الدفاع الكندي هارجيت ساجان كان قد تلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الذي وصل العراق اول امس الاثنين، ناقش خلاله الجانبان آخر المستجدات الميدانية في جبهة الحرب ضد إرهابيي داعش والتعاون والتنسيق بين قوات البيشمركة وقوات التحالف الدولي والقوات العراقية، إضافة الى دعم الولايات المتحدة الاميركية لبيشمركة كردستان.
وزير الدفاع الأميركي جدد وفقاً لبيان لرئاسة الاقليم في الاتصال الهاتفي على إلتزام بلاده بإستمرار دعمها لقوات بيشمركة كردستان، معرباً عن سعادته بمستوى التعاون والتنسيق بين قوات البيشمركة والقوات العراقية.
وفي سياق الحرب على الارهاب والعمليات العسكرية الجارية لتحرير مدينة الموصل تواصل قوات الجيش العراقي تقدمها في عدد من المحاور وتمكنت من تحرير العديد من القرى باتجاه استعادة ناحية الكيارة، وفي محور مخمور، في اطار العمليات العكسرية الجارية لاستعادة محافظة الموصل.
مصدر امني مطلع اكد في تصريح للصباح الجديد وصول قوة أمريكية خاصة الى مطار القيارة، الذي حرر من داعش الاسبوع المنصرم، بهدف تنظيم التعاون العسكري بين قوات التحالف الدولي الذي تقوم طائراته بقصف منظم لمواقع داعش داخل ناحية الگيارة وبين قوات الجيش العراقي استعدادا لبدء الهجوم على مدينة الموصل.
واضاف المصدر ان العمليات العسكرية لاستعادة الناحية مستمرة باسناد جوي من مقاتلات التحالف الدولي التي تقصف مواقع التنظيم بنحو مكثف، وان القوات العراقية تتقدم في المنطقة، بنحو منظم، وأضاف ان مسلحي التنظيم نقلوا الاسلحة الثقيلة الى داخل الگيارة، كما انهم قاموا بحرق ابار النفط الموجودة في المنطقة لمنع الطائرات من استهداف مواقعهم.
واضاف ان مسلحي داعش منوا بخسائر كبيرة في الارواح والمعدات وهم يتقهقرون امام الهجوم المنظم لقوات الجيش العراقي واصيبوا بارباك كبير بعد استعادة مطار الگيارة، لافتاً الى ان معظم ارهابيي داعش من الأجانب، واغلبهم من دول المغرب العربي.
وعلى صعيد ذي صلة اكد رئيس مجلس محافظة نينوى بشار كيكي حصول تدهور خطير في الأوضاع المعيشية والإنسانية للمواطنين داخل مدينة الموصل.
كيكي اوضح في تصريح لشبكة رووداو تابعته الصباح الجديد إن الأوضاع الإنسانية والمعيشية اضافة الى انعدام الخدمات لدى أهالي مدينة الموصل متدهورة جداً، لافتاً الى ان استمرار الاوضاع الراهنة سيتسبب بفاجعة إنسانية في الموصل.
كيكي تابع أن الموظفين لم يتسلموا رواتبهم منذ أكثر من سنة نتيجة لقرارات داعش للادخار الإجباري للرواتب الموظفين، كما أن مدينة الموصل محاصرة من جميع الجهات، واردف قائلاً «الآن هناك رغبة كبيرة لدى أهالي مدينة الموصل بالخروج من المدينة، ولكن تنظيم داعش يمنع المواطنين من الخروج منها، اضافة الى ان اغلب المنافذ برية ويصعب على العائلات الفرار منها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة