مجموعة العشرين: التجارة والاستثمار محركين أساسيين للنمو

حذروا من تفاوت الانتعاش الاقتصادي
بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلنت شركة تسويق النفط (سومو) خفض سعر البيع الرسمي لخام البصرة الخفيف إلى آسيا، في شحنات آب المقبل 0.20 دولار إلى مستوى إلى 1.30 دولار.
ونقلت رويترز عن بيان للشركة “إنه تقرر تسعير شحنات خام البصرة الثقيل المتجهة إلى آسيا في الشهر ذاته بواقع 5.75 دولار دون متوسط عمان ودبي.”
وتحدد سعر البيع الرسمي لخام البصرة الخفيف في شحنات آب إلى أسواق الأميركتين عند مستوى مؤشر أرجوس للخام عالي الكبريت ناقصا 0.60 دولار للبرميل، أي بانخفاض عن الشهر السابق، في حين استقر سعر بيع خام كركوك إلى الولايات المتحدة من دون تغيير عند 0.50 دولار للبرميل فوق المؤشر.
وبشأن الشحنات المتجهة إلى أوروبا، فقد ارتفع سعر خام البصرة الخفيف 0.15 دولار، ليصل إلى سعر برنت مخصوما منه 4.70 دولار للبرميل. وارتفع سعر شحنات آب من خام كركوك إلى خصم قدره 4.30 دولار.
في الشأن ذاته، خفضت إيران أسعار بيع النفط لزبائنها في آسيا والبحر المتوسط ومن ميناء سيدي كرير المصري في آب في إطار جهود متواصلة لاستعادة الحصة السوقية في تلك المناطق بعد رفع العقوبات التي كانت مفروضة على طهران.
وسجلت مبيعات إيران عضو منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أعلى مستوى في أربعة أعوام ونصف العام في حزيران بما يمثل نحو مثلي حجم مبيعاتها النفطية مقارنة بكانون الأول بعدما جرى رفع العقوبات عن صادراتها من الخام في كانون الثاني.
وبتخفيضها أسعار الخام مقارنة بالمملكة العربية السعودية اجتذبت إيران زبائن جددا في دول مثل بولندا وحفزت زيادة الطلب من المشترين الحاليين في آسيا.
وحددت شركة النفط الوطنية الإيرانية سعر البيع الرسمي للخام الإيراني الخفيف للمشترين في آسيا عند 45 سنتا للبرميل فوق متوسط أسعار خامي عمان ودبي لشهر آب بانخفاض قدره 40 سنتا عن الشهر السابق حسبما قال مصدر في القطاع على دراية بالموضوع أمس الاثنين.
واحتفظ الخام الإيراني الثقيل بفارق السعر بينه وبين الخام العربي المتوسط السعودي بخصم 25 سنتا للبرميل عن سعر الأخير في حين ظل سعر خام فوروزان دون سعر الخام العربي بواقع خمسة سنتات للبرميل على وفق ما تظهره الأسعار.
وكانت منطقة شمال غرب أوروبا المنطقة الوحيدة التي تسجل ارتفاعا في أسعار الخام الإيراني في آب.
على صعيد متصل، قالت مصادر بقطاع النفط أمس الاثنين إن المملكة العربية السعودية أكبر مصدر للخام في العالم ستورد كميات النفط الخام المتعاقد عليها بالكامل لاثنين على الأقل من المشترين الآسيويين في آب من دون تغيير يذكر عن تموز.
وكان هذا الإجراء متوقعا حيث تورد المملكة العضو البارز في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) الكميات المتعاقد عليها بالكامل لمعظم المشترين الآسيوين منذ أواخر 2009.
على مستوى الأسعار، هبطت أسعار النفط، أمس، وسط إشارات على أن منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة تأقلموا مع الأسعار المتدنية ومع تجدد مظاهر ضعف الاقتصاد الآسيوي.
وجرى تداول خام برنت بسعر 46.38 دولار للبرميل بانخفاض قدره 38 سنتا عن سعر آخر تسوية.
وانخفض خام غرب تكساس الوسيط 46 سنتا إلى 44.95 دولار للبرميل.
وتتعرض الأسواق الحاضرة لضغوط إذ يزيد إنتاج النفط الكندي عن السعة الاستيعابية لخطوط الأنابيب مما يمثل ضغطا على أسعار الخام الذي تنتجه البلاد، والذي بات حاليا أقل بواقع 15 سنتا عن سعر خام غرب تكساس الوسيط.
وحددت إيران سعر البيع الرسمي للخام الإيراني الخفيف للمشترين في آسيا عند 45 دولارا للبرميل، فوق متوسط أسعار خامي عمان ودبي لشهر آب بانخفاض قدره 40 دولارا عن الشهر السابق.
وقال تجار إن انخفاض الأسعار ناتج عن شروع شركات التكرير الآسيوية في تخفيض طلبيات الخام وأيضا التباطؤ الاقتصادي في المنطقة.
وقال بنك جولدمان ساكس إنه يتوقع «أن يظل خام غرب تكساس الوسيط في نطاق بين 45 و50 دولارا للبرميل على مدار الأشهر الإثني عشر المقبلة.»
في الوقت ذاته هناك إشارات على أن المنتجين في الولايات المتحدة باستطاعتهم التأقلم مع سعر النفط عند 45 دولارا للبرميل أو أكثر في الوقت الذي أضافت فيه شركات الإنتاج منصات للأسبوع الخامس من بين ستة أسابيع وانحسرت حالات الإفلاس بين شركات النفط الأميركية في يونيو وتراجعت المراهنات على ارتفاع النفط الأميركي قرب أدنى مستوى في أربعة أشهر.
وقال خالد الفالح وزير الطاقة السعودي، الأحد، إن سوق النفط أصبحت أكثر توازنا وإن الأسعار استقرت نتيجة لذلك.
غير أن الإشارات على التباطؤ الاقتصادي فرضت ضغوطا. ففي اليابان تقلصت الطلبيات الأساسية على الآلات على غير المتوقع بنسبة 1.4 بالمئة في مايو مقارنة بالشهر السابق، مواصلة اتجاه التراجع للشهر الثاني على التوالي، بحسب ما أظهرته بيانات حكومية اليوم الاثنين.
وفي الصين، تكهن مسح أجرته رويترز وشمل 61 من خبراء الاقتصاد بتراجع النمو الاقتصادي إلى أدنى مستوى في سبع سنوات عند 6.6 بالمئة في الربع الثاني.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة