الحكومة المحلية تشرع بحملات إعادة إعمار الفلوجة

افتتاح جميع الدوائر التابعة لوزارة الداخلية في المدينة
بغداد ـ مشرق ريسان:
شرعت الحكومة المحلية في الأنبار بإعادة افتتاح الدوائر الأمنية والخدمية في قضاء الفلوجة بعد تحريره من سيطرة عناصر تنظيم داعش الإرهابي بنحو كامل، تمهيداً لعودة أهالي المدينة النازحين.
وعقب انتهاء العمليات العسكرية في المدينة وإعلان تحريرها بالكامل، تسلمت مديرية شرطة الفلوجة وأفواج طوارئ شرطة الأنبار مهمة مسك الأرض في المدينة.
ويقول مصدر أمني في طوارئ الأنبار، في حديث مع “الصباح الجديد”، إن “الفوجين الخامس والـ16 التابعين لقيادة شرطة الأنبار تسلمت رسمياً مهمة مسك الأرض في الفلوجة”، مضيفاً إن “المدينة مسيطر عليها بالكامل، وجميع الأحياء مؤمّنة”.
ويوضح المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، إن “الأضرار المادية في مدينة الفلوجة – جراء العمليات العسكرية- قليلة جداً”، مشيراً في الوقت ذاته إلى إن “النصر العسكري تحقق، لكن ننتظر النصر النهائي المتمثل بعودة الأهالي إلى المدينة”.
ويتابع حديثه قائلاً “ما تزال هناك عمليات لاستكمال تطهير الأحياء والشوارع المتبقية من العبوات الناسفة ومخلفات الحرب، فضلا عن عمليات خدمية لفتح الشوارع ورفع الأنقاض وإعادة التيار الكهربائي والخدمات الأساسية إلى المدينة تمهيداً لعودة العائلات النازحة”.
عودة الدوائر التابعة لوزارة الداخلية إلى مزاولة أعمالها، تسهم في إعادة الحياة إلى الدوائر الخدمية التي تقع عليها المسؤولية الأكبر في إعادة أهالي الفلوجة.
في هذا الشأن، يقول قائد شرطة الأنبار اللواء هادي رزيج، في حديث مع “الصباح الجديد”، إن “تكاتف جهود جميع القوات الأمنية بشتى صنوفها أسهم في تحرير مدينة الفلوجة من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي”.
ويضيف رزيج “تم افتتاح جميع دوائر وتشكيلات وزارة الداخلية في قضاء الفلوجة، من مديريات الشرطة والمرور والجنسية ومركز الدفاع المدني”، مبيناً إن “هذه الدوائر ستكون ساندة للملف الأمني في المحافظة، وداعمة للجهود الخدمية المحلية”.
ويؤكد قائد شرطة الأنبار إنه “لا يمكن الشروع بالمرحلة الخدمية، إلا بانتهاء الملف الأمني وعودة الدوائر إلى مزاولة أعمالها”.
من جهته، قال مدير الدفاع المدني في الأنبار العميد فوزي افراح ياسين، في حديث مع “الصباح الجديد”، إن “الدوائر الأمنية – من بينها مقر مديرية الدفاع المدني في الفلوجة- عادت إلى مزاولة مهامها وواجباتها في قضاء الفلوجة بعد تحريره من سيطرة عناصر تنظيم داعش الإرهابي”.
ويبين ياسين إن “عودة هذه الدوائر يهيئ الأرض للفرق الخدمية للمباشرة في إعادة البنى التحتية”. ويوضح إن “البنى التحتية في الفلوجة جيدة وأقل ضرراً من بقية مناطق الأنبار التي شهدت عمليات عسكرية”.
في الطرف الآخر، يقول قائممقام الفلوجة عيسى العيساوي، في حديث مع “الصباح الجديد”، إن “إعادة افتتاح المؤسسات والدوائر التابعة لوزارة الداخلية في قضاء الفلوجة، تعدّ حافزاً للإدارة المحلية في القضاء للشروع بإعادة الخدمات الأساسية إلى المدينة من حملات التنظيف وفتح الطرق ورفع الأنقاض وإصلاح الشبكة الكهربائية وشبكة الماء والمجاري، حتى تكون الفلوجة جاهزة لعودة أهلها النازحين في أقرب وقت ممكن”.
وأعلن قائد عمليات تحرير الفلوجة عبد الوهاب الساعدي في (26 حزيران 2016) انتهاء العمليات العسكرية في الفلوجة بالكامل، بعد تحرير حي الجولان شمال غرب المدينة ومقتل1800 إرهابي خلال عملية التحرير.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة