بارزاني يطالب مجدداً باجتماع عاجل لتحديد العلاقة بين الإقليم وبغداد

مقترحات جديدة لاحتواء الأزمة السياسية في الإقليم
السليمانية ـ عباس كاريزي:
تشهد الساحة السياسية في اقليم كردستان جهوداً ومساعي حثيثة لجمع الاطراف السياسية على طاولة الحوار والتفاهم فبينما اعلنت مصادر مطلعة عن مساع يبذلها الامين العام للاتحاد الاسلامي صلاح الدين بهاء الدين لتقريب وجهات النظر بين الاطراف المتخاصمة، عبر رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، عن امله ان يتوصل الجميع إلى موقف وطني موحَّد وثابت حول مسألة الإستفتاء والعلاقة بين الإقليم وبغداد.
بارزاني الذي تشهد تجديد ولايته الرابعة خلافاً بين الاطراف الكردستانية، دعا في رسالة وجهها بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، الأحزاب السياسية في إقليم كردستان الى عقد إجتماع موسع بعد عطلة عيد الفطر، وأن يتوصل الجميع إلى موقف وطني موحَّد وثابت حول مسألة الإستفتاء والعلاقة بين الإقليم وبغداد، وأن يتفقوا على إيجاد حل للوضع السياسي في إقليم كردستان.
بارزاني وفيما حيا صمود وتضحيات قوات البيشمركة الأبطال، تمنى ان تنتهي جميع الأزمات والمشكلات في العالم أجمع.
مصدر مقرب من الاتحاد الاسلامي في كردستان اكد في تصريح ادلى به لصحيفة الصباح الجديد عن استمرار جهود الوساطة التي يبذلها الامين العام للاتحاد الاسلامي صلاح الدين بهاء الدين للوساطة بين الاطراف السياسية وجمع قادتها على طاولة الحوار بهدف احتواء الخلافات السياسية والازمات السياسية والاقتصادية التي تعصف بالاقليم.
واضاف المصدر ان اتصالات مكثفة اجراها زعماء الاحزاب الخمسة الكبرى فيما بينهم، خلال اليومين الماضيين لتهدئة الاوضاع والتوتر واحتواء التقاطعات السياسية، مضيفاً ان صلاح الدين بهاء الدين اجرى في هذا السياق اتصالات مكثفة مع الجميع متوقعاً ان تثمر تلك الاتصالات عن نتائج ايجابية قريباً، مضياً ان الخطوة الاولى تكمن بتهدئة الاوضاع وايقاف الحملات الاعلامية المتبادلة والتصريحات المتشنجة.
وكانت الازمة السياسية قد تفاقمت خلال العام الماضي 2015 عقب منع رئيس البرلمان وطرد وزراء حركة التغيير من حكومة الاقليم بقرار من المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني.
بدورها وجهت حركة التغيير رسالة الى السلطات في اقليم كردستان طالبت فيها بالعمل على تحسين الاوضاع المعيشية والحياتية الصعبة للمواطنين.
المتحدث الرسمي باسم الحركة شورش حاجي دعا في تصريح تابعته الصباح الجديد السلطات في الاقليم الى الاعتراف بفشل سياسيتهم الادارية والاقتصادية التي ادت الى تدهور الاوضاع في اقليم كردستان.
مطالباً حكومة الاقليم الى التفكير جدياً في الاوضاع المعيشية المزرية للمواطنين، والعمل على ايجاد مخرج لعمليته السياسية المتوقفة.
من جانبه رفض نائب رئيس حكومة الاقليم القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني قباد طالباني استمرار الاوضاع الراهنة في الاقليم وبقاء ازماته على حالها.
طالباني قال في بيان ان من غير المقبول ان ينشغل الكرد بمشكلاتهم الداخلية وان يتجاهلوا المنجزات الكبيرة، مؤكداً عدم قبوله ببقاء المشكلات والاوضاع الراهنة على حالها مطالباً بالاسراع في احتواء وانهاء الخلافات، لافتاً الى ان استمرار الخلافات وعدم ايجاد مخارج ملائمة لها يمثل ظلماً كبيراً بحق الشعب.
الى ذلك اعلن قيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني في تصريح للصباح الجديد عن تقديم مقترحات جديدة جديدة لاحتواء الازمة السياسية وانهاء الخلافات بين الحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير، القيادي الذي فضل عدم الكشف عن اسمه اضاف ان المقترحات تتمثل بتبادل منصبي رئيس البرلمان ونائب رئيس حكومة الاقليم بين الاتحاد والتغيير، لسحب اية حجج او اعذار من الحزب الديمقراطي الكردستاني، متوقعا ان يقدم الاتحاد هذا المقترح لحركة التغيير بعد عطلة العيد.
وكان الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني قد رفض استقبال وفد مشترك من الاتحاد الوطني وحركة التغيير في اطار الاتفاق السياسي الموقع بينهما، لمناقشة طبيعة الاتفاق السياسي والاهداف التي يرمي اليها، هذا الى جانب تمسكه بموقفه السابق المطالب بتغيير رئيس البرلمان يوسف محمد وهو عن حركة التغيير كشرط لاعاة تفعيله، وهو ما رفضته حركة التغيير التي اعلنت تمسكها برئيس البرلمان، الذي انتخب من قبل الشعب.
يشار الى ان رئيس برلمان كردستان يوسف محمد طالب الحزب الديمقراطي الكردستاني بتقديم مرشح آخراً غير مسعود بارزاني لرئاسة اقليم كردستان عقب انتهاء الولاية الثالثة للاخير في 19 من اب من العام الماضي 2015، مستنداً الى مشروع قدمته الاحزاب الاربعة الرئيسة وهي حركة التغيير والاتحاد الوطني والاتحاد والجماعة الاسلاميين، لتعديل قانون رئاسة اقليم كردستان، ما حدا بالديمقراطي الكردستاني الى العمل على عدم تحقيق النصاب القانوني لبرلمان كردستان ومنع رئيسه من دخول محافظة اربيل ، ما تسبب بتعطيل وشل عمل البرلمان الذي لم يعقد جلساته منذ شهر آب من العام الماضي 2015.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة