قراءة في قصيدة «دُروب التّجلي» للشاعر التّونسي جمال قصودة

ملكوت العشق وصوفية الجسد
مادونا عسكر
إنّ الغَرامَ هوَ الحَياة، فَمُتْ بِهِ
صَبّاً، فحقّكَ أن تَموتَ، وتُعذَرَا
(ابن الفارض)

– النّص:
بُعيدَ التّسابيح
صلِّ لها ركعَتَيْن
سـتأْتِيكَ ظمْآنة للْحقيقَة عطْشَى
و تأتِي كما الفجْر نُورًا
بلاَ موْعِدٍ مُسْترابْ
و أنتَ تُصلّي،
بعيْنيْكَ شوقُ التّوحّدِ فيها
تهَجّدْ بمحْرَابها،
كنْ شَرِيكًا لها في الغيابْ
وحينَ تَهِلُّ المواقِيتُ حُبْلَى
بوَعْي التّلاَحُم والانْصهَار
سيُفْتحُ بالبَابِ بابْ
ويصَّاعَدُ الِورْدُ منْكً
ترىَ الله فيها
جَلِيَّ المَلَامِح
لاَ حَاجب أوْ حجَابْ
سيُفْتحُ بالبَابِ بابْ
وأنْتَ تُعانِقُ وجْهًا تحجّبَ خلف الغيُوم

-غيُوم جدَائلها المشتَهاة –
ستَحتلُّ قصْرًا ،
تذُوّقْ رُضابَ السَّحابْ
ولا تنسَ أنْ تعتَصِرْها نبيذًا
لسبْتٍ يؤجّله الآن
هوْلُ الضّبَابْ
وأنتَ تحاصرُ حلمًا
شهيَّ المذاقِ
كسُكّرها المستطَابْ
لكَ النشْوةُ العابرة
احتضنْها طويلاً
تزوّد بكمْيَاءِ نَهْدٍ تسرّبَ بيْن الضّلُوع
شمَال الهِضابْ
وهَبْ أنكَ الآن في نشْوة الحضْنِ تَعْرفُها
زَفْرةً للشهِيقْ
وتَعْرفُ كمْ مسْربٍ للشِعَابْ
لعلَكَ آنسْتَ نارًا بخيْمتِها
حينَ مالَ السِريرُ، ضبَطْت الرِكابْ
وألجَمْتَ كلَ الهَواجِس قبْل تعدُدها
كيْ تُمدَ الرقَابُ صوْبَ الرقَابْ
وأسْرجْتَ حلمًا تجدَد عبر الصَهِيلْ:
فيَا شوْقُ …..يا مَوْتُ …..

يا ملَكوَتْ
أراَنِي أمُوتْ……
أراَنِي أمُوتْ……
أراَنِي أمُوتْ……
القراءة:
يصوغ الشّاعر جمال قصودة قصيدته في لحظة تجلٍّ ترتقي بكيانه العاشق إلى رتبة الحبّ السّرّ، أي الحبّ الّذي يصبو إلى الاتّحاد الكامل، الصّاعد أبداً نحو الحرّيّة والجمال.قد لا تخدم عبارة (لحظة تجلٍّ) مقاصدنا أو تعبّر عن الحالة العشقيّة بتمامها، إذ إنّ التّجلّي يخرج عن سيطرة الزّمان والمكان واللّغة. إلّا أنّها يمكن أن تبتني لنا أرضيّة ننطلق منها نحو عالم الشّاعر حتّى ندرك الأنوار الّتي حرّكت قلبه فلفظ الشّعر صلاة.
دروب التّجلّي/ العنوان المرتقي بالقصيدة.
يمنحنا العنوان آفاقاً روحيّة واسعة تهيّئ نفوسنا للدّخول في عالم الشّاعر الصّوفيّ حيث ترتقي الرّوح إلى مقامها العشقيّ الرّفيع. فالتّجلّي هو انكشاف السّرّ وانقشاع الحقيقة وتسرّب الأسرار إلى قلب المتصوّف، فتتلألأ في قلبه أنوار الحبيب. بيد أنّ العنوان يخفي بين حناياه تجلّ من نوع آخر أو بمعنى أتمّ، يدلّنا على سبيل الشّاعر لنسلك معه دروب تجلٍّ تشقّ أثلاماً في عالم الجسد.

التّهيئة لحالة التّجلّي:
تشكّل التّسابيح والصّلاة طقوساً تنعش الرّوح وترفعها إلى الأخدار العلويّة، فتهيم في سماء الحبّ المتجرّد والحرّ. والتّسبيح هو بمثابة التّقديس والتّنزيه كما أنّ الصّلاة هي لقاء حبّ حواريّ بين العابد والمعبود فتنتفي السّياديّة بين الاثنين لتستحيل علاقة حبّ صرف.
بُعيدَ التّسابيح
صلِّ لها ركعَتَيْن
يوجّه الشّاعر تسابيحه وصلواته إلى الحبيبة الّتي يوليها رتبة الألوهية، فهو لا يستعدّ للقائها وحسب، وإنّما يستدعيها بالصّلاة. (سـتأْتِيكَ ظمْآنةً للْحقيقَة عطْشَى). الظّمأ عنصر مشترك بين الشّاعر وحبيبته، هو الظّامئ المتشوّق إليها يستحضرها بالتسبيح والصّلاة. وهي الظّمآنة إليه آتية لا محالة (وتأتِي كما الفجْر نُورًا). الفجر والنّور يشكّلان جوهر الحقيقة، فتخلو من أيّة شائبة أو ظلمة، إلّا أنّها تكتمل بحضور الاثنين معاً وباتّحادهما العشقيّ.
و أنتَ تُصلّي،
بعيْنيْكَ شوقُ التّوحّدِ فيها
تهَجّدْ بمحْرَابها
توحي لنا الدّلالات اللّفظية الّتي استخدمها الكاتب( صلاة/ شوق/ توحّد/ تهجّد بمحرابها) بحالة انقطاع عن العالم واكتفاء بالحبيبة الإلهيّة. وكأنّي بالشّاعر يوغل في الحبّ والشّوق عميقاً ويكتبهما أيقونة عشقيّة تبهر القارئ حدّ الانجذاب إلى العلى.

– الاتّحاد المرجو:
بلمحة خاطفة ينقلنا الشّاعر من ضفّة إلى أخرى فيلتبس علينا المعنى، ويهيّأ لنا أنّه قد خرج من حالته النّسكيّة المتجرّدة وأبحر بنا إلى عوالم الحبّ الجسديّ.
وحينَ تَهِلُّ المواقِيتُ حُبْلَى
بوَعْي التّلاَحُم والانْصهَار
سيُفْتحُ بالبَابِ بابْ
ويصَّاعَدُ الِورْدُ منْكً
إلّا أنّه يحافظ على ذات الوتيرة فهو ما زال محلّقاً على الرّغم من أنّه يعبّر عن تلاحم جسديّ لا روحيّ، وما برح يلفظ شعره في نفس الخطّ الصّوفيّ. التّلاحم الجسديّ تعبير مقدّس عن الحبّ، ولا بدّ أنّه يبلّغ الاتّحاد الكامل بين العاشق والمعشوق. ويمكننا القول إنّ الشّاعر اتّخذ لنفسه منهجاً صوفيّاً يتعلّق بالجسد يرفعه إلى رتبة «السّرّ». (ترىَ الله فيها/ جَلِيَّ المَلَامِح/لاَ حَاجب أوْ حجَابْ). وبالتّالي لا يكون الحديث في هذه القصيدة عن رغبة عابرة تنتفي بانتفاء اللّذة، بل إنّها رغبة متأصّلة في العاشق وشوق غامر للتّعبير عن الحبّ. وإذ يربط الشّاعر بين الطّقوس الدّينيّة والتّلاحم الجسديّ، مستخدماً دلالات لفظيّة محدّدة كالتسبيح والصّلاة، يمنح التّعبير الجسديّ صفة المقدّس، ويولي الجسد قيمة جماليّة قدسيّة.

تجلّي الصّوفيّة في التّلاحم الجسديّ:
يصوّر الشّاعر كلّ عمليّات الاتّصال والحميميّة. ويستحضر عناصر الطّبيعة ليرسم الملامح الظّاهريّة لهذه الحميميّة (الغيوم/ السّحاب). ويثبر أغوارها بالدّلالات اللّفظية المتعلّقة بالتّذوّق (رضاب السّحاب/ النّبيذ/ سكّرها المستطاب).
ولعلّ نقطة التّجلّي ظهرت من خلال الولوج في جسد الحبيبة واكتشاف سرّها الأنثويّ (وتَعْرفُ كمْ مسْربٍ للشِعَابْ/ لعلَكَ آنسْتَ نارًا بخيْمتِها). وما يلبث أن يبلّغنا ذروة النّشوة ومنتهى الاكتفاء الجسديّ (حينَ مالَ السِريرُ، ضبَطْت الرِكابْ/وألجَمْتَ كلَ الهَواجِس قبْل تعدُدها/ كيْ تُمدَ الرقَابُ صوْبَ الرقَابْ/ وأسْرجْتَ حلمًا تجدَد عبر الصَهِيلْ).
ولئن عبّر الشّاعر عن تجليّات عشقيّة، وفيض السّرّ العشقيّ فلا بدّ أن يمنح للقصيدة أفقاً مفتوحاً على اللّانهائيّة. فلا تتحدّد العلاقة الجسديّة بالاكتفاء الجسديّ وتنتهي بانتفائها، وإنّما باستمرار الشّوق حتّى الموت. (فيَا شوْقُ …..يا مَوْتُ ).
الشّوق معادل للموت أو بمعنى أصحّ، الشّوق يعادل الموت/ البداية.
من يعاين السّرّ وتنكشف له الحقيقة كاملة لا يقوى على احتمالها. (أراَنِي أمُوتْ). فالموت عشقاً يعتمد عند الشّاعر على التعبير الجسدي الّذي يدخل جسدين في اتّحاد كامل فيصيران واحداً. وتشكّل هذه الوحدة السّرّ انطلاقاً نحو ملكوت الحبّ في نظر الشّاعر، فيتجلّى السّرّ، وتنكشف الحقيقة، وينفتح باب الملكوت العشقيّ. ينقطع الشّاعر نهائيّاً عن العالم ليحيا بهاء الأسرار وحقيقتها.

يا ملَكوَتْ
أراَنِي أمُوتْ……
أراَنِي أمُوتْ……
أراَنِي أمُوتْ……

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة