الأخبار العاجلة

“داعش” يشن أكبر عملية نهب لممتلكات المواطنين جنوب الموصل

عشرات الأهالي ينتظرون جثث أبنائهم في الطب العدلي بنينوى
نينوى ـ الصباح الجديد:
بدأ تنظيم داعش الارهابي بشن اكبر عملية سلب ونهب لما تبقى من ممتلكات المواطنين بمناطق جنوبي الموصل، وفيما تجمع العشرات من الاهالي امام الطب العدلي بانتظار جثث ابنائهم الذين قتلوا برتل الفلوجة، تمكن اطفال موصليون من جعل مجموعة من الدواعش اضحوكة بين الاهالي.
وقال مصدر امني عراقي مطلع في محافظة نينوى الى “الصباح الجديد” ان “تنظيم داعش الارهابي يشن اوسع عملية سرقة ونهب لما تبقى من ممتلكات المواطنين بمناطق جنوبي الموصل وخاصة في اطراف ناحية القيارة (60 كلم جنوب الموصل)”.
واضاف “التنظيم يستغل قيام مئات العائلات بمغادرة تلك القرى باتجاه القوات الامنية العراقية المشتركة، هرباً من المعارك التي تقترب من مناطقهم، فيقوم بسرقة محتويات المنازل، علماً ان الكثير من المنازل تركها اصحابها منذ نحو سنتين وكان التنظيم قد سرق منها بعض الممتلكات، لكنه الان يقوم بتكملة نهبها”.
واشار المصدر الى ان “شاحنات كبيرة محملة بشتى الاجهزة المنزلية شوهدت تدخل مدينة الموصل من طريق الموصل بغداد.
وبعضها كانت ترافقها عجلات مسلحة، كما ان بعض الشاحنات كانت محملة بالاغنام والابقار والتي تعود لاهالي تلك المناطق المنكوبة، فضلا عن ان حرائق هائلة تشتعل بآبار النفط في محيط القيارة حيث ان التنظيم يعلم ان ايامه باتت معدودة في تلك المناطق ولهذا فانه ينهب ويحرق كل ما يقع تحت يده”.
على صعيد آخر، افاد المصدر ذاته بان “العشرات من الاهالي يتجمعون منذ يومين حول دائرة الطب العدلي بالموصل في انتظار جثث ابنائهم الذين قضوا خلال انسحابهم من الفلوجة ضمن الرتل المعروف الذي تم ابادة المئات من عجلاته ومقتل المئات من عناصر التنظيم”.
وتابع “بعض عناصر التنظيم سربوا اخباراً للأهالي انه تم التمكن من سحب عدد من جثث القتلى تحت قصف الطيران، علماً ان مفرزة من التنظيم قدمت الى محيط الطب العدلي ودعت الاهالي للعودة لبيوتهم وانه ليس هنالك اية جثة تم جلبها من الفلوجة، زاعمين ان الرتل دخل بسلام الى الاراضي السورية”.
ولفت المصدر الى ان “الاهالي رفضوا المغادرة وطالبوا بجثث ابنائهم وسط حالة من الاستياء والغضب، فاضطرت مفرزة التنظيم الى التواري عن الانظار خشية تطور الامور الى ما هو اسوأ”.
ونوه المصدر الى ان “مجموعة من الاطفال الموصليين سخروا من مجموعة من التنظيم وحولوهم الى اضحوكة بين الاهالي، حيث ان عناصر التنظيم دخلوا الى جامع اليقظة (في الجانب الايمن) لاداء صلاة المغرب، فقام الاطفال بسرقة احذيتهم، فاضطروا الى مغادرة الجامع وهم حفاة وسط ضحكات وسخرية الاهالي، علماً ان عناصر التنظيم هددوا بانزال اقسى العقوبات بمن ارتكب هذه الفعلة”.
استمر طيران التحالف الدولي بقصف مواقع داعش بنينوى، وابرز ضربة استهدفت تجمعاً لعناصره بجبل نور الدين قرب العياضية (71 كلم غرب الموصل) اسفرت عن مقتل واصابة نحو 30 عنصراً، كما انه تم استهداف 4 مقرات في الجانب الايسر من مدينة الموصل، مع تدمير شاحنتين محملتين باجهزة الستالايت على طريق بادوش (25 كلم غرب الموصل)، فيما تم تدمير احد مقرات داعش قرب السجن المركزي بمركز تلعفر (56 كلم غربا) وانباء عن ان الغارة استهدفت اجتماعاً لقيادات داعش.
كما ان ضربة جوية فتكت بمفرزة للتنظيم قرب جسر القيارة اسفرت عن مقتل 6 عناصر.
وعلى وفق معلومات حصلت عليها الصباح الجديد فان قاضياً داعشياً فرنسي الجنسية مغربي الاصل (لم نحصل على اسمه) قتل في غارة جوية اول امس على احد مقرات داعش في الجانب الايسر من مدينة الموصل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة