جوان فونتين

هي ممثلة بريطانية بدأت مسيرتها الفنية عام 1935, كما أنها من الفائزات بجوائز الأوسكار ,حيث حازت فونتين على جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة عن دورها فى فيلم «الشك» للمخرج ألفريد هيتشكوك.
ولعبت النجمة أيضًا أدوار البطولة فى عدة أفلام لهيتشكوك منها «ريبيكا»، الحاصل على جائزة أوسكار أفضل فيلم،و يذكر أن فونتين شقيقة الممثلة أوليفيا دى هافيلاند.
ولدت جوان فونتين في 22 أكتوبر/ تشرين الاول عام 1917 في طوكيوعاصمة اليابان،
وتوفيت الممثلة الشهيرة جوان فونتين في هوليوود بعد ان حازت على عدة جوائز في ١٥ ديسمبر/ كانون الاول عام ٢٠١٣، في كاليفورنيا عن عمر96 عاماً.
وقال نويل بوتيل وهو صديق لفونتين إنها توفيت في أثناء نومها في منزلها بمنطقة كارمل في ولاية كاليفورنيا بعد أن تدهور صحتها في الأيامها الاخيرة .
وقال بوتيل «كانت امرأة رائعة تتمتع بقلب كبير وسنقتقدها كثيراً.»
هذا وامتدت مسيرة فونتين الفنية لأربعة عقود , اذ شاركت في عشرات الافلام من بينها أفلام خالدة.
وشهدت حياتها الفنية منافسة شرسة مع أختها الممثلة أوليفيا دي هافيلاند.وشاركت فونتين في بطولة فيلم (اشتباه Suspicion) للمخرج الراحل ألفريد هيتشكوك ونالت عن دورها في الفيلم جائزة أوسكار عام 1942 ,متفوقة على أوليفيا التي رشحت للجائزة في نفس العام.
وبذلك أصبحت فونتين الممثلة الوحيدة التي تفوز بجائزة أوسكار عن دور في فيلم لهيتشكوك.
ورشحت لنيل الأوسكار في ذلك العام عن دورها في فيلم (هولد باك ذا دونHold Back the Dawn) لكنها فازت بعد ذلك بجائزتي أوسكار عن دوريها في فيلمي (تو ايتش هيز اونTo Each His Own) عام 1946 و(الوريثة The Heiress) عام 1949.
وعاشت أوليفيا في باريس الى ان توفيت عن عمر 97 عامًا.
وتطرقت فونتين في سيرتها الذاتية التي أصدرتها بعنوان (نو بيد اوف روزيزNo Bed of Roses) إلى المنافسة الحامية مع أختها وقالت «تزوجت قبلها وفزت بالأوسكار قبلها وإذا جاء موتي قبلها فستغضب دون شك لأنني سبقتها مجدداً.»
وشاركت فونتين في أفلام مثل (جين ايرJane Eyre) عام 1944, لكن حياتها السينمائية انتهت في منتصف الستينيات من القرن الماضي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة