المرجعية الدينية تأمل بانتصارات قريبة بعد تحرير الفلوجة

بغداد ـ الصباح الجديد:
أعربت المرجعية الدينية العليا، عن أملها بتحرير المزيد من الأراضي من عصابات داعش الإرهابية بعد الانتصارات المتحققة في محافظة الأنبار وآخرها طرد الإرهابيين من مدينة الفلوجة.
وقال ممثل المرجعية في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة التي ألقاها في الصحن الحسيني الشريف وتابعتها “الصباح الجديد” “مع تحرير مناطق أخرى من محافظة الأنبار من دنس الإرهاب الداعشي نبارك لأحبتنا في القوّات المسلحة والشرطة الاتحادية ومن ساندهم من المتطوعين الأبطال وأبناء العشائر الغيارى هذا الانتصار المهم شاكرين لهم قادة ومقاتلين جهودهم الكبيرة وتضحياتهم العظيمة في سبيل تحقيقه ومترحمين على شهدائهم الأبرار وداعين لجرحاهم الأعزاء بالشفاء العاجل”.
وأضاف “آملين أن يعقب هذا الانتصار انتصارات أخرى في وقت قريب ليتم تحرير جميع الأرض العراقية من رجس الدواعش مؤكدين مرة أخرى على ضرورة رعاية النازحين والمهجرين وتوفير الخدمات الإنسانية لهم الى أن يتيسر رجوعهم الى مساكنهم معززين مكرمين”.
وكانت القوّات المسلّحة بمساندة الحشد الشعبي وأبناء العشائر قد حررت في 26 من حزيران الماضي مدينة الفلوجة من عصابات داعش الإرهابية بعد عملية انطلقت قبل أكثر من شهر ( 23 أيار).
وتجحفلت القوّات العسكرية الى مدينة الموصل إذ تجري ومنذ ثلاثة أشهر عمليات لتحرير مناطق جنوب المدينة وحققت تقدما فيها مع بدء عملية قبل أيام لتحرير الشرقاط والقيّارة في المحور الشمالي لمحافظة صلاح الدين المجاورة لنينوى جنوباً.
وقال رئيس الوزراء حيدر العبادي، الثلاثاء الماضي، إن “قطعاتنا العسكرية في الموصل تتقدم بنحوٍ كبير وحققت نجاحات سريعة، كما نُهيّء الخطط والاستعدادات لايواء النازحين ونتطلع الى مساعدة الأمم المتحدة والتعاون معها في هذا المجال الإنساني”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة