القضاء.. واخوة يوسف

/قرارا المحكمة الاتحادية بشأن اعادة ترسيم مراجع شبكة الاعلام العراقي بين الحكومة والبرلمان وإبطال نتائج الجلستين البرلمانيتين 14 و26 نيسان حملا اكثر ما يمكن من التبصّر القانوني المجرد وأقل ما يمكن من التسييس سيئ التأثير والذكر، ويذهب البعض من منتقدي القضاء ومجلسه ورؤوسه الى انها المرة الاولى التي خرج فيها قرار المحكمة معفوّاً من ظنة التحيز وشبهات الانحناء أمام الضغوط، فيما يجمع المحللون الموضوعيون على ان القرارين اعادا رئيس الوزراء من جبهات القتال ضد داعش في احياء الفلوجة الى مكتبه واوراقه ليتملّى جيدا نصوص القرارين والاستحقاقات التي تترتب عليهما، وذلك في حقلين حساسين وشديديّ التعقيد ومليئين بالالغام وغبار المعارك والتجاذبات، وبلاعبين ليس من السهل ان يكشفوا كل اوراقهم.
/التأويلات الاولى لأحكام النصوص المنشورة للقرارين تذهب الى تعويم «ادارة» شبكة الاعلام الحالية وتحويلها الى ما يشبه موصوف «تصريف الاعمال» الى ان تفكّ الجهتان المعنيتان، الحكومة ومجلس النواب، الاشتباك بينهما بتسمية الصلاحيات باسمائها، وإعادة بناء اسس استقلال إعلام الدولة وإنهاء المحاصصة في حشوته، كما تقضي بوضع كل من رئيسي البرلمان والحكومة امام مقتضيات اعادة او سحب الثقة، وهنا، سيشهد سوق الملاسنات الرثة المزيد من البضاعة المغشوشة تحت عنوان: ابقاء الحال على حاله للضرورات الوطنية أو الامنية.
/هذه ليست سوى قراءة في ما تعنيه نصوص القرارات القضائية حول شبكة الاعلام وجلستي مجلس النواب، غير ان تجربتنا لعقد ونصف من السنوات في نقل النصوص الى الواقع وترجمتها الى اجراءات تؤكد ان ثمة قانون آخر، موازٍ ومعاكس، في ذات الوقت، هو قانون المصالح الفئوية والذاتية يفعل فعله في تعطيل لوازم تصحيح عملية بناء الدولة وتصويب الادارة والاداء والسياسات، وبين ايدينا امثلة لا حصر لها عن تجليات هذا القانون وفرسانه.
/اقول، ان تجربة سنوات التغيير العجاف ليست مطمئنة كفاية، ولا مشجعة على الاعتقاد بسلامة النيات وبراءة المواقف من اعتبارات الولاء السياسي، فلطالما نامت الكثير من القرارات والتشريعات والقوانين والتعهدات والتفاهمات طي رفوف الارشيف، فيما اغتيلت اجمل الامال والاحلام والتطلعات على يد متباكين عليها.. وقبلهم كان اخوة يوسف قد جاءوا اباهم عشاء يبكون.
*********
«منافسات السوق تؤدي إلى أفضل المنتجات وأسوأ الأشخاص».
ديفيد سارنوف- رجل اعمال اميركي
عبدالمنعم الأعسم

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة