الأخبار العاجلة

حملات واسعة للتعريف بمناطق الأهوار وأهميتها

لضمّها إلى لائحة التراث العالمي
بغداد – احلام يوسف :
انطلقت خلال الاسابيع الماضية حملة واسعة للتعريف بأهمية الاهوار بمناطق جنوبي العراق لضمها الى لائحة التراث العالمي ,اذ تسارعت المطالب والدعوات في عدد من مؤسسات الدولة والمحافظات العراقية في الوسط والجنوب وعلى نحو متسارع لإتمام المشروع والاتفاق عليه قبيل الاجتماع المرتقب لمنظمة التربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) في اسطنبول في العاشر من تموز المقبل .
الهدف من تلك الحملات هو تعريف الجمهور سواء في العراق او في دول خارجه بأهمية الاهوار بيئيًا واقتصاديًا ,اضافة الى جمالها كمصدر للاقتصاد السياحي وضرورة عدّها ضمن المحميات البيئية لما يعيش فيها من اسماك وطيور مهاجرة ومحلية وطريقة العيش للفرد هناك.
وقد انطلقت الحملة في عدد من الورش ومواقع التواصل الاجتماعي ,اضافة الى الندوات التثقيفية في مناطق ومحافظات عدة، وشدد الجميع على ضرورة ان يسهم الكل بحماية التراث والتعريف به والذي كان في زمن النظام السابق مهملا، بعيدًا عن سلم الاولويات حتى من قبل الوزارات المعنية بالتراث.
ويذكر ان من بين حملات التشويه التي مارسها النظام السابق هي حملة تجفيف الاهوار والضرر الذي اصاب البيئة الاجتماعية والبيئية هناك، واليوم يحاول الكل من منظمات الى افراد لإرجاع الاهوار الى ما خلقها الله عليه والى تكوينها الرباني.
وزير الثقافة والسياحة والاثار فرياد رواندزي عمل جاهدًا ضمن هذا المشروع وكانت النتيجة هي الحصول على الدعم لتصويت الدول الاعضاء في اليونسكو، والاصدقاء من بقية الدول على ادراج الاهوار ضمن لائحة التراث العالمي.
حيث حصل العراق على عدد من الوعود من قبل عدد من الدول الصديقة والاعضاء في منظمة اليونسكو منها الكويت ولبنان وفيتنام وايران وتونس، اضافة الى الدول المؤثرة في المشهد الثقافي ,وفيما يخص التراث العالمي مثل بريطانيا واستراليا وفرنسا واندنوسيا واليابان كي تكون داعمة للمشروع.
هذا وقد دعم الخبراء تسجيل الاهوار العراقية على لائحة التراث العالمي خلال الاجتماع الذي عقد في الكويت يوم الثامن والعشرين من شهر حزيران الجاري وخلال الدورة الحادية عشرة للجنة الخبراء العرب في التراث الثقافي والطبيعي العالمي، والذي حضره ممثل العراق السفير حسن الجنابي، وقد ابدى ممثلو الكويت وتونس ولبنان دعمهم الكامل للتصويت للعراق في اجتماع اسطنبول لأعضاء المكتب التنفيذي لمنظمة اليونسكو .
وكان العراق قد عقد اجتماعاً سابقاً مع الهيئات الاستشارية لليونسكو في باريس حول ملف ادراج اهوار العراق ضمن لائحة التراث العالمي، واسفر الاجتماع عن احراز تقدم في هذا الملف.
يذكر ان الاهوار هي مجموعة المسطحات المائية التي تغطي الاراضي المنخفضة الواقعة في جنوبي السهل الرسوبي العراقي، وتكون على شكل مثلث تقع مدن العمارة والناصرية والبصرة على رؤوسه.
وتتسع مساحة الاراضي المغطاة بالمياه وقت الفيضان في أواخر الشتاء وخلال الربيع، وتقع منطقة الاهوار بين الحدود الايرانية من الشرق، وحافة الهضبة من الغرب، وللأهوار تأثير إيجابي على البيئة فهي تعد مصدراً جيداً لتوفير الكثير من المواد الغذائية من الأسماك والطيور والمواد الزراعية التي تعتمد على وفرة وديمومة المياه مثل الرز وقصب السكر.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة