نادال: مشاركتي في ريو 2016 أهم من مستواي الفني

سيرينا تعتزم الدفاع عن لقبها الأولمبي
العواصم ـ وكالات:
أكد الإسباني رفائيل نادال، أنه لا يعرف كيف سيكون مستواه في دورة الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو، التي ستنطلق في آب المقبل، لكنه أشار إلى أن أهم شيء بالنسبة له هو “المشاركة والاستمتاع”.
وقال اللاعب الغائب عن المنافسات منذ تعرضه للإقصاء في بطولة رولان جاروس بسبب إصابة في المعصم خلال حدث دعائي أنه لا يعرف “جيدا” كيف سيكون مستواه في ريو، لكن أهم شيء هو “المشاركة والاستمتاع والعمل اليومي للوصول للبطولة في أفضل صورة ممكنة”.
وأشار نادال إلى أن غيابه عن دورة لندن 2012 كان بمثابة “ضربة قوية وإحباط لأن البطولة تقام كل أربع سنوات ولا تعرف إذا ما كنت ستشارك في الدورة التالية أم لا”.
وأوضـح نــادال أنه يرغب في استغلال دورة ريو “بأفضل طريقة ممكنة”، لــــذا فإن نيته هي المشاركـة في المنافســات الفردية وزوجي الرجـــال والزوجي المختلط مع مواطنته جاربيني موجوروزا.
الى ذلك، تعتزم لاعبة التنس الأميركية سيرينا وليامز، الدفاع عن لقبها في أولمبياد ريو، مبـديـة حزنها لغياب العديد من الرياضيين عن هذه التجربة “المذهلة”؛ بسبب مخاوف بشأن فيروس زيكا.
وفازت اللاعبة الأميركية “34 عامًا”، التي حصدت ذهبيتي الفردي والزوجي في أولمبياد لندن 2012، على السويسرية أمرا صديقـوفيتـــش 6-2 و6-4، في الدور الأول لبطولة ويمبلدون أول أمس.. وقالت سيرينا للصحفـييـــــن: “تجربتي فــــي الأولمبيــــاد كانت رائعــة حقًــا. أحب المشــاركة والمنـافسة هنـــــاك وأن أكون رياضية أولمبية. إنها واحـــدة مـــن أفضل التجارب التي مررت بها فـــي حياتي”.
وأعلــــــن العديــد من الريـــاضيين المميزيـــن فـــي العالـــــم، عــدم مشاركتهــم في الأولمبياد بسبب مخاوف صحيـــة منهم جيسون داي المصنـــــف الأول على العالم في الجولف الذي أعلن امس أنه لن يتوجه لريو.. وقالت سيرينا: “أعتقد بالنسبة لي أهم شيء هو المعرفة والحماية. سأكون تحت حماية بالغة وجاهزة وأتمنى أن أكون في أفضل حال”.
وأعلنت الرومانية سيمونا هاليب المصنفة الأولى في بلادها، أنها ربما لن تشارك في الدورة المقررة بين 5 و21 آب المقبل، لكنها لم تحسم بعد قرارها الأخير.
وتأمل سيرينا وشقيقتها الكبرى فينوس “36 عامًا”، في الفوز بالذهبية الرابعة في الزوجي في ريو بعد الفوز في اولمبياد 2000 و2008 و2012 بينما فازت فينوس بذهبية الفردي في سيدني 2000.
من جهة اخرى، حصلت الروسية سفيتلانا كوزنتسوفا، على هدية عيد ميلادها متأخرة بواقع يوم واحد بفوزها 7-5 و6-4، على كارولين وزنياكي المصنفة الأولى على العالم سابقا في بطولة ويمبلدون للتنس أول أمس.. وبهزيمتها فإن الدنمركية وزنياكي مرشحة للخروج من دائرة أول 50 لاعبة في التصنيف العالمي للسيدات.
وحققت المخضرمة كوزنتسوفا المصنفة 13، أول فوز لها هذا العام في إحدى البطولات الأربع الكبرى بعد خروجها من الدور الأول ببطولة أستراليا المفتوحة ، في حين غابت عن بطولة فرنسا للإصابة.
وقالت رابطة لاعبات التنس المحترفات إن وزنياكي (25 عاما) التي تصدرت التصنيف العالمي في 2010 و2011، قد تتراجع للمركز 59 وفقا لنتائجها وذلك عندما يصدر التصنيف الجديد بعد يوم من نهائي فردي الرجال.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة