الصناعة تعقد ندوةً لشرح آليات منح البطاقة الوطنية الموحدة

بالتنسيق والتعاون مع وزارة الداخلية
ايمان سالم / حسين حسن*
عقدت وزارة الصناعة والمعادن ندوة موسعة وبالتسيق مع وزارة الداخلية لشرح اليات منح البطاقة الوطنية الموحدة بحضور وكيل وزارة الصناعة والمعادن للتخطيط الدكتور محمد هاشم وجمع غفير من منتسبي الوزارة والشركات العامة التابعة لها.
وقدم مدير مشروع البطاقة الوطنية الموحدة العميد نشات ابراهيم شرحاً تفصيليا حول هذا المشروع الحيوي والمهم, موضحا بان البطاقة الموحدة هي وثيقة تعريفية تغني عن شهادة الجنسية والجنسية وبطاقة السكن تعتمد لدى الدوائر الرسمية وتحمل رقما وطنيا لايمكن تزويره ومكتوبة باللغتين العربية والكردية وهي من الوثائق المعتمدة والرصينة ضمن مواصفات شهادة الايزو .
واشار مدير المشروع الى ان نفاذ البطاقة لمدة عشر سنوات الا في حال حدوث تغييرات في بيانات المواطن وسوف تمنح للفئات العمرية من 12عاما فما فوق , مبيناً ان حميع المعلومات المدونة لدى دوائر الاحوال المدنية ستكون مخزونه في شريحة البطاقة وبالامكان الحصول على اية معلومة من خلال هذه الشريحة ، مؤكدا على انه سيتم تغطية محافظة بغداد بالكامل نهاية العام الحالي معربا عن امله في تغطية جميع مناطق العراق الاخرى للمدة من 5 – 6 سنوات .
من جانبه رحب مدير مركز الاعلام والعلاقات العامة في وزارة الصناعة والمعادن عبد الواحد علوان الشمري بوفد وزارة الداخلية المكلف بألقاء هذه المحاضرة حول المعايير التي اعتمدتها وزارة الداخلية في منحها البطاقة الوطنية الموحدة التي تعد من الاجراءات الحديثة والمواكبة لما معمول به في اغلب بلدان العالم ما سيسهم في تسهيل الاجراءات الحكومية واختصار المستمسكات الحالية داعيا الجميع الى الاستفادة من هذه الملاحظات خصوصا في وزارة الصناعة كونها من الدوائر التي لها تماس مع معاملات المواطنين.
على صعيد اخر اعلنت الشركة العامة لصناعة الادوية والمستلزمات الطبية – سامراء احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن عن نسب التطور في قيمة انتاجها ومبيعاتها خلال العام الحالي مقارنة بما حققته خلال الفترات المماثلة من عام 2015 .
وقال الشمري ان الشركة شهدت تطورا في ادائها الانتاجي والمالي بعد التوجيهات المباشرة وزير الصناعة والمعادن المهندس محمد صاحب الدراجي في دعم المنتج الدوائي الوطني وتطويره والارتقاء بالصناعة الدوائية العراقية حيث تمكنت الشركة من تحقيق نسبة تطور في قيمة انتاجها خلال العام الحالي تقدر بـ( 9) % عما تم تحقيقه خلال عام 2015 . واضاف الشمري ان نسبة التطور في مبيعاتها من الادوية والمستلزمات الطبية بلغت نحو(10) % عما تم تحقيقه خلال العام الماضي كاشفا عن انخفاض في قيمة الخزين التام لغاية مطلع شهر حزيران الجاري بنسبة ( 21) % وتطمح الشركة الى خفضه بنسبة اكبر لتصل الى ( 50) % بحلول نهاية العام الحالي ، لافتا الى ان الشركة عازمة على طرح منتجاتها في السوق المحلية على وفق التعبئة المتطورة للشركات المنافسة ( باكيت + نشرة ) بحلول نهاية العام الحالي .

*اعلام الصناعة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة