لينزي لوهان غاضبة من انسحاب بريطانيا

نيويورك ـ رويترز:
ظهرت لينزي لوهان على مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة في الساعات الأولى من صباح الجمعة الماضية لكنها لم تكن هذه المرة بسبب مخالفاتها.
وشاركت الممثلة -المعروفة بمشاكلها القضائية وخوضها تجارب إعادة تأهيل وبأدوارها في (فريك فرايداي) و(بيرانت تراب)- بعشرات من التغريدات وسط حالة من الذعر المالي العالمي بعد استفتاء بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وقالت مع بداية التراجع الشديد للجنيه الإسترليني وتقبل الأسواق لحقيقة أن البريطانيين في طريقهم للخروج من الاتحاد الأوروبي “حظ سعيد مع الجنيه (الاسترليني)…سنحتاج نحو 15 عاما للنهوض بك.” ويتابع حساب لوهان على تويتر 9.3 مليون شخص.
ولم تكن لوهان الشخصية الشهيرة الوحيدة التي تتباهى بعرض توقعات اقتصادية على وسائل التواصل الاجتماعي.
وبث خوسيه كانسيكو لاعب البيسبول المتقاعد الذي أيد صراحة بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي تعليقا مماثلا عن انخفاض الجنيه الإسترليني.
وقال على تويتر مع تراجع العملة البريطانية ما يصل إلى 12 فى المئة من أعلى مستوى لها الخميس “الجنيه يغرق أسرع من الأرمادا (الأسطول) الاسباني.”

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة