الأخبار العاجلة

الاتحاد الأوروبي يبدأ سلسلة لقاءات مكثّفة للحفاظ على وحدته ولتقييم نتائج تصويت بريطانيا

لتجنّب قيام دول أخرى بخطوات مماثلة على غرار الاستفتاء البريطاني
لندن ـ وكالات:
أعلنت وزارة الخارجية الألمانية أن وزراء خارجية الدول الست المؤسسة للاتحاد الأوروبي، عقدوا اجتماعًا ، أمس السبت، في برلين للتباحث في تبعات الاستفتاء الذي قرر فيه البريطانيون الخروج من الكتلة الأوروبية، فيما من المقرر عقد قمة للاتحاد الأوروبي في بروكسل، يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين، وسيعقد على هامشها اجتماع غير رسمي لرؤساء دول وحكومات 27 دولة في الاتحاد الأوروبي من دون بريطانيا.
وأكدت الوزارة في بيان لها إن «وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينامير أستقبل أمس السبت ، وزراء خارجية فرنسا (جان مارك ايرولت)، وهولندا (بيرت كوندرز)، وإيطاليا (باولو جنتيلوني)، وبلجيكا (ديدييه رينديرز)، ولوكسمبورغ (جان اسلبورن) لإجراء مشاورات»، ومن أجل «التباحث حول قضايا الساعة في السياسة الأوروبية».
في حين وقع أكثر من مليون شخص في بريطانيا على عريضة تدعو إلى إجراء استفتاء آخر على عضوية البلد في الاتحاد الأوروبي، بعدما جاءت نتيجة الاستفتاء الأول لصالح الخروج.
ويتعين على البرلمان الآن مناقشة العريضة التي جمعت الحد الأدنى اللازم وهو 100 ألف توقيع.
وبدأ الاتحاد الأوروبي ومؤسساته سلسلة لقاءات مكثفة للحفاظ على وحدته وتجنب قيام دول أخرى بخطوات مماثلة إثر تصويت البريطانيين بالانسحاب من التكتل. وقال رئيس البرلمان الأوروبي، مارتن شولتز، إن «رد الفعل المطالب بخطوات مماثلة – الذي يبديه المشككون في أوروبا الآن في كل الأنحاء تقريبًا،لن يحصل»، مشيرًا إلى أن المجلس سيجتمع يوم الثلاثاء لتقييم نتائج تصويت بريطانيا على الخروج من الاتحاد، وتحديد الخطوات الضرورية المقبلة، وأضاف أنه سيتعيّن على الـ27 دولة الأخرى الأعضاء في الاتحاد مناقشة كيفية تطويره، مشيرًا إلى أن الدول ال19 الأعضاء في منطقة اليورو على وجه الخصوص، تحتاج لمناقشة سبل حماية نفسها في الأشهر المقبلة التي ستشهد فترات مضطربة على الأرجح، كما كتب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، ورئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز، والرئيس الدوري الهولندي للاتحاد مارك روتي ،في بيان مشترك،»نتوقع الآن من حكومة المملكة المتحدة أن تُدخل قرار الشعب البريطاني حيز التنفيذ في أقرب وقت ممكن، رغم مدى القسوة التي يمكن أن تكون عليها هذه العملية».
وأضاف البيان المشترك للمسؤولين الأوروبيين أنهم يبقون «جاهزين للشروع في المفاوضات»، وأن أي تأجيل سوف يطيل حالة الغموض غير الضرورية، على حد تعبير البيان، وأوضحت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، إنها دعت زعيمي فرنسا وإيطاليا ورئيس المجلس الأوروبي للحضور إلى برلين يوم الاثنين، لبحث كيفية ضمان الوحدة الأوروبية بعد تصويت البريطانيين لمصلحة الخروج من الاتحاد الأوروبي، واعتبرت ميركل ان خروج بريطانيا «ضربة موجهة إلى اوروبا»، وقالت «نتبلغ بأسف قرار أغلبية الشعب البريطاني، إنها ضربة موجهة إلى أوروبا وإلى آلية توحيد أوروبا»، وقالت «لدى ألمانيا مصلحة خاصة ومسؤولية خاصة عن نجاح الوحدة الأوروبية»، وأضافت «لذلك دعوت رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، ورئيس وزراء إيطاليا ماتيو رينتسي، إلى برلين لإجراء محادثات يوم الاثنين»
وكشفت ميركل إن من المهم أن تحلل بقية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الموقف معًا، بأسلوب هادئ ومتزن، وألا تتسرع في أي قرارات، ووصفت تصويت الناخبين البريطانيين لمصلحة الخروج من الاتحاد الأوروبي خلال استفتاء أجري بأنه «لحظة فاصلة بالنسبة لأوروبا».
ودعت ميركل عقب مشاورات مع رؤساء الأحزاب والكتل الممثلة في البرلمان الألماني وعدة وزراء في ديوان المستشارية ببرلين، إلى الهدوء والتعقل.
وأضافت : «الاتحاد الأوروبي قوي بالقدر الكافي لإعطاء ردود سليمة»، موضحة أن الهدف من المفاوضات مع بريطانيا حول الخروج من الاتحاد الأوروبي يتعين أن يكون صياغة علاقات مستقبلية للاتحاد الأوروبي مع بريطانيا تتسم «بالارتباط الوثيق والشراكة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة