القضاء يُلاحق ايفانكا ترامب

نيويورك ـ أ ف ب:
رفعت ماركة أحذية إيطالية فاخرة شكوى على ايفانكا ترامب ابنة دونالد ترامب التي تنتج مجموعة من الالبسة والاكسسوارات تحمل اسمها، في نيويورك بتهمة التقليد.
واتهمت شركة «اكواتزورا» ايفانكا ترامب بانها نسخت تصميم أحد أشهر صنادلها «وايلد ثينغ»، وهي تلاحقها وشريكها مارك فيشر بتهمة التقليد والمنافسة غير الشريفة.
وجاء في الشكوى أن «المتهمين نسخوا كل تفصيل تقريباً في تصميم صنادل (وايلد ثينغ)، من الشكل الى الشعيرات الجلدية التي تغطي اصابع القدم والكعب»، إضافة الى مجموعة الالوان المستخدمة. وارفقت الشكوى بصور عن صندل «وايلد ثينغ» بالمخمل الأحمر وصندل «هيتي» من مجموعة ايفانكا ترامب.
واوضحت الشكوى التي رفعت الى محكمة مانهاتن الفيديرالية «ليست المرة الأولى التي ينسخ فيها المتهمون تصاميم من (اكواتزورا)» فقد سبق للشركة التي اطلقت في فلورنسا في العام 2011 ان اشتكت لدى المتهمين من نسخ تصميمين اخرين احدهما «بلغريفيا» الذي توقفت ايفانكا ترامب عن بيعه.
وعرفت صنادل «وايلد ثينغ» نجاحاً كبيراً جداً ما أن طرحت في الأسواق مع اعتمادها من قبل نجوم من امثال الممثلة جايمي تشانغ والمغنية سولانج نولز شقيقة بيونسيه وعارضة الازياء كندل جينير على ما جاء في الشكوى التي استشهدت بعدة مدونات تعنى بالموضة. وتباع هذه الصنادل في الولايات المتحدة بسعر 785 دولاراً. وتباع صنادل «هيتي» بسعر 145 دولاراً.
ويطالب مقدمو الشكوى بقرار يمنع بيع وتوزيع صنادل «هيتي» وبعطل وضرر لم تحدد قيمته.
ورد ماثيو بوريس المدير المالي لمارك فيشر أنها «محاكمة لا اساس لها تهدف الى الحصول على دعاية. فالاحذية المعنية تمثل ميلا راهنا في الموضة ولا تخضع لحماية حق الملكية. فثمة نماذج مماثلة تنتجها ماركات كبيرة اخرى. المحاكمة لا اساس لها وسندافع عن انفسنا بقوة».
وستعقد جلسة تمهيدية لمحاكمة محتملة في نيويورك في 30 آب المقبل.
ايفانكا ترامب البالغة 34 عاماً هي الابنة الكبرى للمرشح الجمهوري الى البيت الأبيض دونالد ترامب، وهي نائب رئيس التطوير والاستحواذ داخل شركة والدها «ترامب اورغنايزيشن».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة