بدء تحرير آخر معاقل داعش في الفلوجة و”مكافحة الإرهاب” يسلّم مستشفى المدينة

مسؤول محلي: السكان غادروا المدينة منذ بدء العمليات
بغداد – وعد الشمري:
أعلن جهاز مكافحة الارهاب، أمس الاربعاء، بدء عمليات استعادة آخر معاقل داعش في الفلوجة، مؤكداً أن مهمته في المدينة انتهت بحسب الاهداف الموضوعة لها، فيما لفت إلى انه بدأ بتسليم المناطق والمباني المحرّرة إلى قوات الشرطة المحلية بعد استكمال تأمينها واهمها مقرّ مستشفى الفلوجة العام.
ياتي ذلك في وقت، اكد مسؤول محلي أن الفلوجة اصبحت خالية من السكان، لافتاً إلى ترحيلهم إلى ثلاثة مراكز ايواء بإشراف قيادة عمليات الانبار، متوقعاً أن يتم الاعلان النهائي عن حسم المعركة ضدّ تنظيم داعش في المدينة خلال اليومين المقبلين.
وقال المتحدّث باسم جهاز مكافحة الارهاب صباح النعماني في تصريح إلى “الصباح الجديد”، إن “مركز الفلوجة تم تحريره بالكامل.
وجميع الاحياء الرئيسة في القضاء بما فيها المقار الحكومية والمحلية”.
وأضاف النعماني أن “أكثر من 90 بالمئة من المدينة اصبحت رسمياً بيد القوات الامنية”، لافتاً إلى أن “الضواحي تم تحريرها في المرحلة الاولى من العمليات بقيادة القوات الامنية وفصائل الحشد الشعبي لاسيما الكرمة والصقلاوية”.
وأوضح أن “الفلوجة اصبحت بحكم المحرّرة”، وزاد “لم يتبق لنا سوى بعض الجيوب”، كاشفاً عن “بدء العمليات على محور الجولان بوصفه المعقل الاخير لداعش في المدينة”.
وفيما نبهّ النعماني إلى أن “الهجوم جاء على الفلوجة من محاور عدة كل واحدة منها تلتزمها صنف عسكري”، لفت إلى أن “مهمة جهاز مكافحة الارهاب انتهت بتحرير منطقة الشرطة”.
وأستطرد المتحدّث الامني أن “عملنا الحالي ينصب على التفتيش ورفع العبوات ضمن قاطع مسؤوليتنا وتسليم المناطق المؤمنة إلى الشرطة المحلية”.
وبيّن أن “الجهاز سلم يوم أمس الاول مستشفى الفلوجة العام إلى وزارة الصحة والعناصر الامنية بعد اكمال تحريره وتأمينه”.
وأكمل النعماني بالقول إن “عناصر جهاز مكافحة الارهاب يقفون حالياً على الطريق السريع، وينتظرون أية أوامر لتنفيذ عمليات جديدة سواء في الفلوجة أو خارجها”.
من جانبه، ذكر قائممقام الفلوجة عيسى العيساوي في تصريح إلى “الصباح الجديد”، إن “المدينة أصبحت خالية من السكان بعد أن تركتها آخر العائلات في يوم الخامس عشر من الشهر الجاري”.
وتابع العيساوي أن “العائلات جرى نقلها إلى ثلاثة اماكن وهي الصقلاوية والمدينة السياحية وعامرية الفلوجة حيث تم انشاء مراكز للايواء”.
وأوضح أن “عمليات النقل جرت بسلاسة واشترك فيها لوائي 35 و 32 من الجيش التابعين لقيادة عمليات الانبار”.
وشدّد العيساوي على أن “معركة الفلوجة شارفت على الانتهاء مع انحسار سيطرة داعش واستكمال الهجوم البري على المدينة”، مسترسلاً “لم يتبق الا جيوب يجري معالجتها بنحو مكثف من قبل القطعات العسكرية ويساندها سلاح الجو”.
وتوقع المسؤول المحلي أن “يتم الاعلان عن الانتهاء الكامل لعمليات الفلوجة خلال اليومين المقبلين، أي مع نهاية الاسبوع”.
واشاد العيساوي بـ “معركة التحرير لأنها التزمت إلى حد كبير بالمهنية برغم الخروق البسيطة التي حصلت ويجري معالجتها من قبل القيادات العسكرية”.
يذكر أن رئيس الوزراء حيدر العبادي اعلن في وقت سابق عن بدء معارك تحرير الفلوجة بعد سيطرة تنظيم داعش عليها لاكثر من سنتين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة