“داعش” يخلي بعض أحياء الموصل هرباً

بغداد ـ الصباح الجديد:
كشف النائب عن محافظة نينوى نايف الشمري،امس الثلاثاء، أن اغلب قيادات تنظيم “داعش” في مدينة الموصل هربوا مع عائلاتهم الى محافظة الرقة السورية، فيما اشار الى أن بعض الاحياء بالمدينة اصبحت “خالية” من عناصر التنظيم.
وقال الشمري في حديث لـ السومرية نيوز، إن “اغلب قادة داعش بدأوا يهربون مع عائلاتهم الى مدينة الرقة السورية”، موضحاً أن “الحدود بين الموصل والرقة مفتوحة”.
واضاف الشمري، أن “احياء عديدة بالموصل اصبحت خالية تماماً من عناصر داعش مثل حي الوحدة وحي سومر”، لافتاً الى ان “التنظيم سحب عناصره من داخل المدينة الى حدود الصد، لوجود نقص كبير في التنظيم”.
وتوقع الشمري، “انطلاق عملية واسعة لتحرير القرى المحيطة بمدينة الموصل وقاعدة القيارة، لتكون القاعدة نقطة انطلاق لتحرير المدينة”.
مشيراً الى أن “اهالي المتواجدين بالموصل مستعدون لاستقبال القطعات العسكرية لتحريرهم من داعش”.
واشار الشمري الى ان “هناك ايضاً كتائب مقاومة داعش بالموصل تنشر إعمالها البطولية بمواقع التواصل الاجتماعي وتكتب شعارات ضد تنظيم داعش الإرهابي”.
يذكر أن مدينة الموصل تخضع لسيطرة “داعش”، منذ (10 حزيران 2014)، إذ تعاني من أزمة أمنية وإنسانية كبيرة نتيجة سعي التنظيم إلى فرض رؤيته “المتطرفة” على جميع نواحي الحياة في المدينة، فيما تتواصل الضربات الجوية على مواقع التنظيم في المحافظة وغالباً ما تسفر مقتل وإصابة عدد من عناصره.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة