«الثقافة« تستعد لإطلاق جائزة الإبداع للعام الحالي

بمشاركة كبار الفنانين العراقيين
بغداد – وداد أبراهيم:
تستعد وزارة الثقافة العراقية لإطلاق النسخة الثانية من جائزة الابداع للعام الحالي 2016 ,والذي حقق فيه المبدع العراقي الكثير من المنجزات على الصعيد الفن التشكيلي والادبي والفنون الاخرى اذ اعدت بغداد مدينة الابداع العالمي للعام السابق ,فلدينا خزين كبير من الابداع والمبدعين، لما حقق الادباء فيها من منجزات عالية القيمة على صعيد الشعر والقصة بل واعدت بغداد مدينة الرواية لهذا العام فيما حصد عدد من الادباء والشعراء الجوائز الشهادات التقديرية لذا فقد تجد وزارة الثقافة من الصعوبة الحصول على لجنة تنصف الاعمال الفنية والادبية والتي شملت تسعة فروع في اﻻدب والموسيقى والسينما والفن التشكيلي والدراسات اﻻنسانية والتمثيل والترجمة والتصوير الفوتوغرافي.
لذا فأن وزارة الثقافة انطلقت بتشكيل فريق عمل ترأسه وزير الثقافة والسياحة واﻻثار فرياد رواندزي المشرف على الجائزة بحضور الدكتور سامي عبد الحميد واعضاء اللجنة العليا لجائزة اﻻبداع الدكتور صالح الصحن واﻻستاذ ناجح المعموري واﻻستاذ نصير فليح والمستشار الثقافي للوزارة الدكتور حامد الراوي، وخلصت اللجنة الى تشكيل لجان فرعية تأخذ على عاتقها رأي المثقفين والفنانين من اصحاب الخبرة والتجارب.
الفنان علي الدليمي مدير المتحف الوطني للفن الحديث سيتذكر معنا بعض الشخصيات الفنية التي حصلت على جائزة الابداع فيقول: استذكر موقف الفنان التشكيلي محمد عارف والذي يعتبر من كبار الفنانين العراقيين حين حصل على جائزة الابداع عن احد اعماله وحين كتبت له على المظروف الفنان الكوردي محمد عارف رفض ذلك بشد وقال لا يجوز ان نقول الفنان الكوردي بل الفنان العراقي لاني عراقي ، لذا ادعو اللجان الخاصة بالجائزة الى مراعاة السيرة الذاتية للفنان، واخذ بنظر الاعتبار المعارض التي اقامها وبالامكان ان يكون ضمن الجائزة احد معارض الفنان مثلا يقدم احد معارضه للمشاركة في المسابقة وهذا جائز لان الفن التشكيلي له خصوصية اذ ان بعض الاعمال لا تتحدث عن سيرة الفنان الا ضمن مجموعة فنية، ولاتكن الجائزة مجرد مبلغ من المال يعطى للفنان ويصرفه بعد فترة بل تسعى الوزارة الى عمل فلم عن الفائزين وعمل فولدرات بالاعمال الفائزة.من اجل اعطاء قيمة عالية للفنان ويعرف عربيا وعالميا.
الفنانة لميعة الجواري معاون مدير المتحف الوطني للفن الحديث قالت: يجب ان تكون المشاركة للفنان العراقي ومن يمتلك هوية فنية حقيقة وليس فنان مبهم، جائزة الابداع للعام 2016 تحتاج لجان فنية مختصة ولها تاريخ عريق وخبرة على صعيد التشكيل العراقي، تتكون من عمالقة الفن العراقي بعيداً عن المتعلقات الخاصة، اضافة الى ذلك فأن الدعوة للجائزة يحب ان ينال حظه عبر وسائل الاعلام مثلاً عبر الفضائيات او أي وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي، حتى تتسع المشاركة للفنان العراقي حتى خارج العراق بالأخص وان هناك الكثير من كبار الفنانين العراقيين هم خارج الوطن.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة