الأخبار العاجلة

القوّات الأمنية تواصل تقدّمها من منطقة الحاج علي وصولاً إلى ناحية القيّارة

بعد تحرير قرية كريم الخلف جنوب غرب مصفى بيجي
بغداد – أسامة نجاح:
أعلنت قيادة العمليات المشتركة، إن عمليتي القيارة والشرقاط ستكونان منطلقاً لتحرير نينوى من عصابات داعش الإرهابية ، فيما بينت قيادة عمليات نينوى إن عمليات تحرير مناطق جنوب الموصل تنتهي بالتقاء القوات الأمنية من المحورين الشرقي والغربي في ناحية القيارة جنوب قضاء الموصل مركز محافظة نينوى .
وكانت القوات الأمنية التابعة إلى قيادة عمليات نينوى تمكنت في وقت سابق من تحرير عدد من القرى الواقعة في منطقة الحاج علي المحاذية لنهر دجلة، فيما شنت القوات الأمنية يوم السبت الماضي عملية عسكرية واسعة النطاق لتحرير مناطق جنوب الموصل من داعش.
وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول ان” القطعات العسكرية حررت اليوم قرية كريم الخلف جنوب غرب مصفى بيجي ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها ، مشيراً إلى إن”القطعات العسكرية ما زالت مستمرة بالتقدم وإن شاء ألله الساعات المقبلة ستكون هناك بشائر النصر.
وأضاف رسول في بيان صحفي تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخه منه إن”القطعات مازالت تتقدم شمال صلاح الدين والقيارة والابطال في قيادة تحرير نينوى تقوم بعمليات تعرضيه على العدو باتجاه القرى في جنوب الموصل، مبيناً ان “هناك ضربات استباقية باتجاه عصابات داعش الإرهابية وتم تكبيد داعش الإرهابي خسائر كبيرة في المعدات “.
وأوضح إن”قيادة العمليات المشتركة تعمل على وفق استراتيجية بعزل المناطق ومن ثم التقدم ولديها أهداف ذات أهمية وحال السيطرة عليها تكون منطلق للعمليات المقبلة” ، لافتاً إلى إن” في حال السيطرة على هذه المناطق من قبل القطعات العسكرية ستقطع كل طرق إمداد داعش الإرهابي” .
وتابع رسول أن”هناك أبطال من الحشد الشعائري من مناطق الشرقاط والقيارة مشتركين في هذه العمليات سيكون لهم دوراً فاعلا ، مؤكداً انه” قبل فترة تم رمي آلاف المنشورات على سكان هذه المناطق بالابتعاد عن تجمعات داعش الإرهابية “.
ومن جانبها أعلنت قيادة عمليات نينوى ، إن عمليات تحرير مناطق جنوب الموصل تنتهي بالتقاء القوات الأمنية من المحورين الشرقي والغربي في ناحية القيارة جنوب قضاء الموصل مركز محافظة نينوى”.
وقال قائد العمليات اللواء الركن نجم الجبوري في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان “قوات المحور الشرقي التابعة إلى قيادة عمليات نينوى تواصل عملياتها من المحور الشرقي لإتمام تحرير منطقة الحاج علي والتي تصل لمسافة 8 كيلو متر وصولا الى ناحية القيارة”.
مشيراً إلى إن “قوات المحور الغربي انطلقت يوم أمس الأحد من مناطق شمال بيجي مستهدفة ناحية القيارة لتلتقي القوات الأمنية من المحور الشرقي بمحاذاة نهر دجلة”.
وبين إن “مدفعية قيادة عمليات نينوى والطيران العراقي وطيران التحالف الدولي يشاركون في العمليات العسكرية”.
الى ذلك أكد عضو الحكومة المحلية لمحافظة صلاح الدين منير حسين إن القوات الأمنية حررت منطقة تلول الباح قرب المجمعات السكنية باتجاه تقاطع الشرقاط .
وقال حسين في حديثه لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن” القوات الامنية تقدمت باتجاه تقاطع الشرقاط وتحرير قرية تلول الباج قرب المجمعات السكنية ، مشيراً إلى إن”القوات الأمنية قطعت الطريق الرابط بين الشرقاط باتجاه قضاء الحويجة .
وحررت القوات الأمنية، السبت الماضي، قرية المسحك شمال قضاء بيجي، فيما وصلت القطعات العسكرية إلى مفرق الشرقاط شمال محافظة صلاح الدين.
وذكرت خلية الإعلام الحربي في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه ان “القوات المتقدمة لتحرير مناطق شمال صلاح الدين تمكنت من تحرير قرية (المسحك) شمال قضاء بيجي والواقعة على اطراف جبال مكحول”.
وتابع ان “القوات الأمنية تواصل تقدمها العسكري حتى وصلت الى مفرق قضاء الشرقاط شمال المحافظة”.
وكشفت قيادة عمليات نينوى ،عن استقبالها 800 نازح من المدنيين.
وذكر بيان لوزارة الدفاع تلقت ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه أن” أبطال قيادة عمليات تحرير نينوى استقبلوا منذ ساعات الفجر الأولى لهذا اليوم 800 نازح من المدنيين الأبرياء الذين تركوا قراهم هرباً من ظلم وبطش عصابات داعش التكفيرية اغلبهم من قرى الحاج، حيث توجه المواطنون النازحون نحو قطعاتنا العسكرية المتواجدة في قريتي مهانة وكبروك“.
وقال البيان إن “أبطال الجيش العراقي قاموا بتقديم المساعدات الطبية والإنسانية والمواد الغذائية إلى النازحين وكان لقسم الأعلام والتوجيه المعنوي حضوراً ميدانياً في استقبالهم وإيصالهم إلى مخيمات النازحين في مخمور”.
وأعلنت قيادة العمليات المشتركة، يوم السبت الماضي ، عن انطلاق العملية العسكرية الخاصة بتحرير مناطق شمال محافظة صلاح الدين، ومنطقة القيارة جنوب الموصل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة