جوليان أسانج يتوَّعد كلينتون بتسريب وثائق اتهاميَّة جديدة كافية لتقديمها الى القضاء

مؤسس «ويكليكس» يعود الى الواجهة من مقرِّ سفارة الإكوادور في لندن
لندن ـ وكالات :
كَشَف مؤسس موقع «ويكيليكس» جوليان أسانج، أنه يعد لنشر تسريب جديد سيُعتبر عمليًا كمضبطة اتهام جاهزة ضد وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون المرشحة الديموقراطية لسباق الرئاسة الأميركية. وقال أسانج في مقابلة تلفزيزنية، إن موقع «ويكيليكس» سيسرب قريبا وثائق من شأنها أن توفر «أدلة كافية لوزارة العدل الأميركية لتوجيه الاتهام إلى المرشحة الديمقراطية للرئاسة.»
ولم يحدِّد أسانج في حديثه الى قناة «آي تي في» محتوى التسريب المرتقب، لكنه قال إن «الكثير من المواد تراكمت لديه عن هيلاري كلينتون»، مؤكدا من جديد «إمكانية الشروع في إعداد لائحة إتهام لها وفق هذه المواد».
وألمح أسانج إلى أن «رسائل البريد الإلكتروني المقرر نشرها تحتوي على معلومات إضافية حول مؤسسة كلينتون». كما ذكر أيضا أن «رسائل البريد الإلكتروني التي نشرها سابقا تحتوي على دليل إدانة واحد لكلينتون تمثل في طلبها خلال اتصالها مع أحد موظفيها إزالة إعدادات تصنيف بريدها من قنوات الاتصال الرسمية في وزارة الخارجية وإرسالها من خلال قناة غير آمنة».
وأشار أسانج، في حديثه الصحفي، إلى أن «إدارة أوباما قد تواجه محاكمات من قبل العديد من المحققين لانتهاكها إجراءات الحكومة المتبعة في التعامل مع الوثائق السرية». أما في ما يتعلق بالتحقيقات المتواصلة التي يجريها مكتب التحقيقات الاتحادي حول التسريبات السابقة عن كلينتون على «ويكليكس»، فقد أعرب أسانج عن انعدام ثقته بوزارة العدل في إدارة أوباما كونها لن توجه أي إتهام إلى وزيرة خارجيته السابقة.
وتابع قائلا: «إن النائب العام الأميركي «لوريتا لينش» لم توجه الاتهام لكلينتون حتى الآن، كما توقع بأن ذلك لن يحدث في المستقبل، مستندا في ذلك على أن مكتب التحقيقات الفدرالي قد يقدم المزيد من التنازلات تجاه كلينتون بحجة افتقاره للائحة إتهام.
وأشار تقرير نشره موقع «يو أس كت» أن موقع «ويكيليكس» شكل منذ فترة طويلة، مصدر قلق لكلينتون التي دعت في وقت سابق الرئيس أوباما لمقاضاة موقع «ويكيليكس» بعد تسريب بريدها المشار إليه والمتعلق ببرقيات وزارة الخارجية.
وكان ويكيليكس قد نشر بالفعل 30322 رسالة من بريد كلينتون الخاص للفترة الممتدة من 30 حزيران 2010 وحتى 12 آب 2014.
ويقول مراقبون إن من ضمن التسريبات السابقة برقيات متعلقة بهجوم 11 أيلول 2012 على القنصلية الأميركية في بنغازي ومراسلات مع السفير المقتول ومساعديه، امتدت على فترات قبل الهجوم، الأمر الذي يشير إلى توقعات باحتواء تسريب ويكليكس المرتقب على متعلقات جديدة بخصوص هجوم بنغازي المميت لا سيما مع تكراره في حديثه بأن ما بحوزته سيكون بمثابة لائحة اتهام واضحة لكلينتون.
تجدر الإشارة إلى أن جوليان أسانج لا يزال متحصنا وطالبا اللجوء في مقر السفارة الأكوادورية في وسط مدينة لندن، في الوقت الذي وعدته الإكوادور بعدم تسليمه إلى السلطات الأمريكية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة