المياه الجوفيّة تنجز حفر (108) آبار في أيار الماضي

منى خضير عباس
اكد المصدر الاعلامي في الهيئة العامة للمياه الجوفية مواصلة تقديم خدماتها للمواطنين من خلال حفر الابار المائية في جميع المحافظات لتوفير المياه التي تعد عصب الحياة والمورد المهم الذي يدخل في مجالات الحياه المتنوعة للمواطنين سواء كانت لاستعمالات بشرية أو زراعية او صناعية .
فقد عملت الهيئة على حفر (108) آبار خلال شهر ايار وفحص (84) بئرا ونصب (3) طواقم ضخ وصيانة (4) طواقم ضخ حيث ساعدت هذه الابار على النهوض بالواقع الزراعي والاروائي في بلدنا والحد من ظاهرة التصحرالتي تشكل خطراً يهدد حياتنا ومستقبل اجيالنا وزيادة الرقعة الخضراء في المناطق الواقعة بعيداً عن المياه السطحية .
كما حققت محافظة بغداد المرتبة الاولى في عدد الابار المائية المنجزة خلال هذا الشهر حيث بلغت (98) بئرا وفحص (71) بئرا ومن هذه الابار بئر علي كمر نوفل وبئر صلاح حسن طرفة .
وبرغم الظروف الامنية التي تمر بها محافظة الانبار لم تثن جهود العاملين في الهيئة من الاستمرار بالعمل ، اذ تم حفر (3) ابار منها بئري قاعدة عين الاسد1و2 ، ففي محافظة كربلاء تم حفر (3) ابار وفحص (3) ابار اضافة الى نصب طاقم ضخ واحد ومن هذه الابار بئر موكب اصحاب الحسين (ع) وبئر متنزه منطقة الملحق ، اضافة الى انجاز حفر بئرين في محافظة كركوك وفحص بئرين .
اما في محافظـــة ميسان فقـــد تم حـــفر بئر واحـدة وفحص (7) ابـار واخيراً تـــم حفر بئر واحدة وهي بئر قرية باشي حسن /2 في محافظة ديالى بعمق (74) م وكــذلك فحص بئرين .
كما يستمر قسم الدراسات والتحريات الهيدروجيولوجية في الهيئة العامة للمياه الجوفية على المتابعة الدورية والمستمرة لتحديث قراءات التذبذب لابار المراقبة في عموم العراق ماعدا اقليم كردستان والمحافظات (نينوى ـ الانبار ـ صلاح الدين ـ وبعض مناطق كركوك ) بسبب الظروف الامنية الحرجة .
فقد استمرت شعبة بنك وتحليل المعلومات في قسم الدراسات والتحريات بملء الاستمارات الخاصة بالمعلومات الهيدروجيولوجية والهيدروكيميائية لانهاءات الابار لجميع المحافظات عدا اقليم كردستان الى قاعدة البيانات .
اما شعبة نظم المعلومات الجغرافية فقد عملت على اكمال خرائط لمشروع حوض نهر الوند وجمع النماذج المائية لمشروع العلاقة بها باستعمال تقنية النظائر البيئية بالتعاون مع وزارة العلوم والتكنولوجيا وكذلك اعطاء المواصفات الهيدروجيولوجية لمواقع في محافظة المثنى.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة