الأخبار العاجلة

أمانة بغداد تفتتح الجزء الأخير من شارع أبي نواس

بعد أن غادره العشّاق والمتسكعون..
بغداد ـ وداد ابراهيم:
افتتاح موحش بلا ترحيب ولا تهليل، فلم يصادف ان افتتح شارع مغلق لاكثر من عشر سنوات دون ان يكون هناك من يقف ويرحب بل ويراقب افتتاح الشارع لكن هذا ما حصل قبل ايام وفي صبيحة يوم افتتاح الجزء الذي اغلق لأكثر من عشر سنوات من شارع ابي نوس ومن جهة فندق بابل والذي يقترب من الجسر المعلق ليربط بداية المنطقة الخضراء بمنطقة الكرادة، او انه يقع في المنطقة التي تؤدي الى القصر الرئاسي الذي سكنه كما يعقد الحاكم العسكري لمدينة بغداد بريمر.
فكان اغلاقه حينها بأمر القوات الاميركية ليستمر الاغلاق بأمر من القوات الامنية العراقية للأسباب ذاتها.
وقد اعلنت أمانة بغداد عن اكتمال الاستعدادات لافتتاح الجزء المغلق من شارع ابي نواس القريب من الجسر المعلق بعد سنوات من الاغلاق .
وذكرت مديرية العلاقات والإعلام ان «أمينة بغداد الدكتورة ذكرى علوش أشرفت ميدانياً على الجهد الخدمي لدائرة بلدية الكرادة الذي يقوم بتهيئة الجزء المغلق من شارع أبي نؤاس القريب من الجسر المعلق استعداداً لإعادة افتتاحه أمام حركة السير والمرور بعد عدة سنوات من الاغلاق».
وأضافت أن «أعمال التهيئة التي تمت بحضور مدير عام بلدية الكرادة المهندس جمال النعيمي وعضو مجلس محافظة بغداد حسون الربيعي وعدد من القيادات الامنية شملت اعادة تنظيم الكتل الكونكريتية وطلاء الارصفة ورفع النفايات والانقاض و تشذيب الاشجار وادامة شبكات المجاري والأمطار وصيانة اجزاء الطريق المتضررة إلى جانب اعمال التجميل والانارة».
وأشارت إلى أن «افتتاح هذا الشارع سيسهم في امتصاص الزخم المروري بمنطقة الكرادة وتأمين انسيابية حركة السير ويأتي هذا في اطار توجيهات رئيس الوزراء بإفتتاح جميع الشوارع المغلقة في العاصمة بغداد».
وفوجئ الوفد الذي حضر لافتتاح هذا الجزء من الشارع بأنه موحشا بلا حياة وما يثير الاستغراب ان حتى البيوت القريبة من الشارع كانت خالية من السكان،فلا تصفيق ولا حتى ترحيب ولا تجمع.
صاحب سيارة تكسي تحدث عن هذا الشارع قائلا: ان «اغلاق هذا الجزء من الشارع قد القى بظلاله على طبيعة الشارع وهيئته، فهجره السكان وتركه اصحاب سيارات الاجرة وخاف الوصول اليه العشاق والمتسكعون في صباحات ابو نؤاس، بعد ان جاء افتتاحه متأخر لان اغلاق الشارع كان بمثابة وقف للحياة فيه».
فيما قال احد المارة الى ان «شارع ابو نوس الذي يقع على الضفة الشرقية من جهة الرصافة من نهر دجلة ويمتد بين جسر الجمهورية في منطقة الباب الشرقي والجسر المعلق في منطقة الكرادة الشرقية، والذي تقف على جوانبه اضافة الى المقاهي فهناك قاعات للعرض الفني والمطاعم».
وعاش هذا الشارع عصره الذهبي خلال السبعينات والثمانينات من القرن الماضي حتى توقفت الحياة فيه خلال الحروب والحصار وما حدث من عمليات عسكرية خلال العام 2003.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة