تحقيقات حول «فيس بوك» في ألمانيا

فرانكفورت ـ رويترز:
يجري مكتب مكافحة الاحتكار الاتحادي الألماني تحقيقاً مع «فيس بوك» للاشتباه بسوء استغلالها سطوتها في السوق في ما يتعلق بانتهاك قوانين حماية البيانات، وذلك في أول تحقيق رسمي مع موقع التواصل الاجتماعي في شأن انتهاك قوانين المنافسة.
وقال المكتب المسؤول عن تنظيم المنافسة إنه يشتبه بأن شروط تقديم الخدمة لمستخدمي «فيس بوك» في ما يتعلق بكيفية استخدامها لبيانات المستخدمين ربما يكون فيها سوء استغلال لموقعها الذي قد يكون مهيمناً في سوق مواقع التواصل الاجتماعي.
وتعتبر «فيس بوك» أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي ويستخدمها 1.6 بليون شخص شهرياً، وتحصل الشركة على أرباح من الدعاية والإعلانات المبنية على البيانات التي تجمعها عن علاقات المستخدمين الاجتماعية وآرائهم ونشاطاتهم على حساباتهم.
وقال رئيس المكتب الاتحادي الألماني أندرياس مونت «بالنسبة إلى خدمات الإنترنت التي تحصل على تمويل من الإعلانات مثل فيس بوك تعتبر بيانات المستخدم بالغة الأهمية»، وقال المكتب إن لديه شكوكاً قوية في شأن ما إن كان المستخدمون قد أُبلغوا على نحو ملائم عن كيفية استخدام بياناتهم وإلا قد يعد الأمر انتهاكاً لقوانين حماية البيانات الصارمة في ألمانيا.
وذكر المكتب في بيان للإعلان عن التحقيق «يوجد اشتباه مبدئي بأن شروط الاستخدام لدى فيس بوك تنتهك أحكام حماية البيانات».
وتعرضت الشركة للانتقاد من ساسة ومشرعين في ألمانيا، التي تُنظم فيها حماية البيانات في شكل صارم، في شأن ممارسات الشركة المتعلقة بالخصوصية. وكان مارك زكربيرغ المؤسس المشارك لـ «فيس بوك» في برلين الأسبوع الماضي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة