الأخبار العاجلة

اللجنة المالية: العراق مستمر بإجراءاته لمواجهة الأزمة الاقتصادية

حذّرت من مغبّة استهداف النظام المصرفي بـ “أخبار كاذبة”
بغداد – وعد الشمري:
أكدت اللجنة المالية في مجلس النواب، أمس الاربعاء، استمرار اتخاذ الحكومة اجراءات في مواجهة الازمة الاقتصادية العالمية، لافتة إلى أن المصارف ما تزال تعمل بنحو ايجابي، محذرة في الوقت ذاته من بث الاخبار الكاذبة التي تستهدف القطاع المصرفي في العراق.
وقال عضو اللجنة جبار عبد الخالق في حديث مع “الصباح الجديد”، إن “العراق نجح خلال المدة الماضية في التعامل مع الازمة الاقتصادية العالمية وتمكن من خلال اجراءاته في سد الكثير من النفقات الضرورية”.
وتابع عبد الخالق، النائب عن ائتلاف دولة القانون، أن “المصارف العراقية ما تزال تعمل بانسيابية وبعيدة جداً عن الوصول إلى المنحدرات”، محذراً في الوقت ذاته من “محاولة بث الشائعات والاخبار الكاذبة عن الوضع المصرفي في البلاد بأن البنوك ستصل إلى مرحلة الافلاس كما يروج له البعض حالياً”.
وأوضح أن “بث هذه الاخبار الكاذبة في الظرف الراهن له آثار سلبية خطيرة داخل البلاد وخارجها؛ لأن من شأنه اضعاف الثقة بالسوق العراقية”.
وفيما يقرّ عبد الخالق بـ “وجود ضائقة نقدية يعاني منها العراق”، أشار إلى أن “هذه المشكلة في طريقها الى حل على وفق الخطط الموضوعة من قبل الحكومة”.
ورحب عضو اللجنة المالية النيابية بـ “الارتفاع الذي شهدته اسعار النفط على مدى الشهرين الماضيين”، لكنه يعول على “بقاء هذا الارتفاع وعدم تعرض السوق العالمية إلى هزات اخرى”.
ومضى إلى أن “الاثمان الحالية بلغت بنحو يتفق مع المرسوم في الموازنة الاتحادية في 2016، وبالتالي بات من الممكن معالجة الكثير من اوجه الانفاق التي كانت تعاني من مشكلات في المرحلة الماضية”، ويتطلع ايضاً إلى أن “تشهد اسعار النفط العالمية قفزات اخرى لكي يستطيع العراق التعامل بايجابية مع الازمة”.
وأكمل عبد الخالق بالقول “بأي حال من الاحوال فأن العراق بلد غني قادر على توفير المستلزمات المالية لادارة الدولة بشتى الوسائل”.
وبرغم التحسن المالي الذي شهده البلد، لكن العضو الاخر في اللجنة سرحان أحمد سرحان لا يفضّل أن “تبقى الحكومة بالياتها الحالية في التعامل مع الازمة المالية”.
وأضاف سرحان، النائب عن التحالف الكردستاني في تعليقه إلى “الصباح الجديد”، أن “على الجهات المسؤولة عن الملف المالي تقديم حلول عاجلة للازمة بما يتفق مع طبيعة النظام الاقتصادي في البلاد”.
ويحذر من “استمرار اهمال القطاع المصرفي، وعدم تقديم الدعم المناسب لما له من تأثير على اوضاع البلاد كافة”.
ويتطلّع سرحان إلى أن “تنجح الحكومة في ابرام عقد القروض مع صندوق النقد والبنك الدوليين لكي تستطيع مواجهة الازمة بنحو اكثر تحصيناً”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة