خطة أوروبية لاستثمار أوسع للطاقة البديلة

تكلفة توليد الكهرباء الصديقة قد تنخفض 59 %
متابعة الصباح الجديد:
يتواصل تقدم مصادر الطاقة البديلة في أوروبا كي تغطي 70 في المئة من إنتاج الطاقة الكهربائية في أوروبا عام 2040، متفوقة بذلك على الولايات المتحدة، استناداً إلى تقرير لمجموعة «بلومبرغ نيو إنرجي فايننس» بعنوان «نيو إنرجي آوتلوك 2016».
وأفاد بأن «أسعار الغاز والفحم ستبقى متدنية، لكن ذلك لن يحول دون تحول نظام انتاج التيار الكهربائي في العالم في العقود المقبلة، إلى مصادر الطاقة المتجددة مثل الرياح والطاقة الشمسية».
وكانت مصادر الطاقة المتجددة تمثل 32 في المئة من إنتاج التيار الكهربائي في أوروبا عام 2015. ويُتوقع أن ترتفع في الولايات مساهمة مصادر الطاقة المتجددة من 14 في المئة عام 2015 إلى 40 في المئة عام 2040، برغم ازدهار استخدام الغاز الصخري المرجح تراجعه من 33 في المئة إلى 31 في المئة.
وقدّر خبراء أن «يسهم انخفاض تكاليف تقنيات توليد الطاقة من الرياح بنسبة 41 في المئة بحلول عام 2040، والطاقة الشمسية 60 في المئة بحلول عام 2040، في زيادة الاعتماد على هذه المصادر لتحل مكان النفط والغاز والفحم». وستكون مصادر الطاقة المتجددة أرخص ثمناً في دول كثيرة في العالم بحلول عام 2020، وفي كل العالم بدءاً من عام 2030.
في المقابل، يُتوقع ازدياد الطلب على الكهرباء مع نمو استخدامات جديدة، مثل السيارات الكهربائية ونمو سوق البطاريات. وأشار خبراء إلى أن السيارات الكهربائية «ستمثل 35 في المئة من مبيعات السيارات الجديدة في العالم عام 2040، اي ما يقدر بـ41 مليون سيارة.
وستبلغ قيمة الاستثمارات في الطاقات المتجددة 7800 بليون دولار بين العامين 2016 و2040، أما الاستثمارات في مصادر الطاقة الأحفورية فستبلغ 2100 بليون دولار، معظمها في الدول النامية. لكن ذلك لن يكون كافياً لتحقيق الأهداف العالمية بالحد من ارتفاع حرارة الأرض عند مستوى درجتين فقط، مقارنة بما كانت عليه قبل الثورة الصناعية. ولتحقيق هذا الهدف يجب الاستثمار بقيمة 5300 بليون دولار إضافية في مجال توليد الكهرباء من دون استخدام الفحم. الى ذلك، أعلنت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، أمس الأربعاء، أن متوسط تكلفة توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح قد ينخفض بما يصل إلى 59 في المئة بحلول 2025 إذا تم تنفيذ السياسات الصحيحة.
ومنذ 2009 هبطت أسعار الوحدة الكهروضوئية بنسبة 80 في المئة، في حين انخفضت أسعار توربينات الرياح بما يتراوح بين 30 و40 في المئة مع تنامي طاقة إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة إلى مستويات قياسية وتحسن التقنيات.
وقال التقرير إن أسعار تكنولوجيا الطاقة الشمسية وطاقة الرياح قد تواصل الهبوط حتى عام 2025 وما بعد ذلك إذا وضعت الحكومات سياسات لتقليل التكاليف وتبسيط الإجراءات الإدارية وعمليات الحصول على الموافقات اللازمة. وتشير تقديرات وكالة الطاقة المتجددة إلى أن متوسط تكلفة توليد الكهرباء من الوحدة الكهروضوئية التي تعمل بالطاقة الشمسية قد ينخفض بنسبة 59 في المئة بحلول 2025 مقارنة مع 2015، في حين من المتوقع أن ينخفض متوسط تكلفة إنتاج الكهرباء من طاقة الرياح البحرية بنسبة 35 في المئة والبرية بنسبة 26 في المئة. وقد تنخفض تكلفة توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية المركزة أيضا بنسبة 43 في المئة بحلول 2025.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة