المكسيك وفنزويلا إلى ربع نهائي كوبا أميركا

دونجا يفتح النار على تكنولوجيا الملاعب
نيويورك ـ وكالات:
أفلت المنتخب المكسيكي لكرة القدم من كمين نظيره الفنزويلي وانتزع تعادلا ثمينا 1 / 1 صباح أمس في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الثالثة بالدور الأول لبطولة كأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا 2016) بالولايات المتحدة.
وحافظ الفريقان على سجلهما خاليا من الهزائم في الدور الأول ليرفع كل منهما رصيده إلى سبع نقاط في صدارة المجموعة ويتفوق المنتخب المكسيكي على نظيره الفنزويلي بفارق الأهداف فقط ليلتقي في الدور الثاني (دور الثمانية) مع صاحب المركز الثاني في المجموعة الرابعة والمنتظر أن يكون المنتخب التشيلي حامل اللقب.. وفي المقابل ، ينتظر أن يلتقي المنتخب الفنزويلي في دور الثمانية مع نظيره الأرجنتيني المرشح لصدارة المجموعة الرابعة.
وكان المنتخبان ضمنا التأهل لدور الثمانية قبل هذه المباراة التي كانت حاسمة فقط على الصدارة حيث كان التعادل كافيا للمنتخب المكسيكي فيما كان المنتخب الفنزويلي بحاجة للفوز من أجل الصدارة.. وحسم المنتخب الفنزويلي الشوط الأول لصالحه بهدف نظيف سجله خوسيه مانويل فيلاسكيز في الدقيقة العاشرة.
وأسفرت تغييرات أوسوريو عن تحسن واضح في مستوى الأداء والخطورة الهجومية كما نجح البديل خيسوس كورونا في تسجيل هدف التعادل للمكسيك في الدقيقة 80 ليكون الهدف الأول في مرمى المنتخب الفنزويلي بالبطولة الحالية.
والتعادل هو الثالث في 12 مواجهة بين الفريقين على مدار تاريخهما فيما حقق المنتخب المكسيكي الفوز في المباريات التسع الأخرى ولم يحقق المنتخب الفنزويلي أي فوز حتى الآن على نظيره المكسيكي.
من جانبه، أعرب كارلوس دونجا المدير الفني للمنتخب البرازيلي، عن أسفه لخروج فريقه من بطولة كوبا أمريكا (المئوية)، إثر هزيمته المثيرة للجدل أمام بيرو بهدف بيد اللاعب راؤول رويدياز.. وقال دونجا: “مع كل هذه التكنولوجيا الموجودة ومع كل هذه الكاميرات، كيف يمكن أن يرتكب خطأ خطير لهذه الدرجة؟، لقد جاء الهدف باليد وكان واضحا، أنا لا أفهم هذا”.. وجاءت تصريحات دونجا هذه المرة على النقيض من تصريحاته بعد مباراة فريقه أمام الإكوادور حول خطأ تحكيمي حرم الفريق المنافس من تسجيل هدف.. وأضاف: “مع من كان يتكلم الحكم؟ على ماذا كان يأخذ المشورة؟”، في إشارة إلى حالة الارتباك، التي سبقت إقرار الحكم الأوروجواياني اندريس كونشا بصحة الهدف.. وأرجع دونجا خروج البرازيل المبكر من بطولة كوبا أمريكا إلى كون هذا المنتخب لا يزال يمر بفترة “انتقالية”.. وتابع: “يجب التحلي بالصبر، البرازيل اعتادت على تحقيق الفوز في السبعينيات وأيضاً بعد عام 1994، والآن نمر بفترة انتقالية”.
وأكمل: “الألمان ظلوا 18 عاماً دون الفوز بأي شيء وتحلوا بالصبر، ما يحدث هو أننا البرازيليون نرغب في تحقيق كل شيء بين ليلة وضحاها”.
ولا يرى دونجا أن منصبه بات معرضاً للخطر بسبب خروج البرازيل من كوبا أميركا، موضحا: “نعرف جميعًا أنه عندما تعمل مع البرازيل فإنك تكون معرضا للانتقادات”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة