الأخبار العاجلة

مفوضية حقوق الإنسان تواصل إطلاق حملة حقك في التعليم الإعلامية

وضعت برنامجاً يتكفل بحلّ المعوّقات التي يواجهها الطلبة النازحون
سامي حسن:
تواصل المفوضية العليا لحقوق الانسان اطلاق حملة (حقك في التعليم) الاعلامية لإعادة الطلبة النازحين الى مقاعد الدراسة .
وتأتي الحملة ضمن برنامج (تحسين المستقبل في قطاع التعليم للشباب النازحين في العراق) الذي يعد من اهم البرامج التي تبنتها المفوضية العليا لحقوق الانسان بالتعاون مع منظمة ميرسي كور الدولية ووزارة التربية ، بعد تنامي ظاهرة عزوف الطلبة عن مقاعد الدراسة خاصة النازحون منهم.
ولتسليط الضوء على هذه الحملة فانها جاءت نتيجة للظروف الصعبة التي يمر بها العراق ، وبعد نزوح الكثير من العائلات هربا من بطش داعش انتشرت ظاهرة عزوف الشباب والطلبة عن مقاعد الدراسة، لهذا بادرت المفوضية بالتعاون مع منظمة ميرسي كور الدولية الى تدارس الموقف والتفكير بوضع آلية لعودة الطلبة الى مقاعد الدراسة، من خلال برنامج يتكفل بحل المشكلات والمعوقات التي يواجهها الطلبة النازحون.
كما ان المفوضية وبعد سلسلة من اللقاءات وورش العمل مع وزارة التربية ومنظمة ميرسي كور الدولية فقد توصل الاطراف الثلاثة الى اتفاق لوضع برنامج بعنوان (تحسين المستقبل في قطاع التعليم للشباب النازحين في العراق) ، والذي يشمل محورين الاول يهدف الى اعادة الشباب الى مقاعد الدراسة وذلك من خلال تقديم الدعم النفسي والاداري للشباب النازحين وسكان المجتمع المضيف عبر الجولات الميدانية التي يقوم بها المرشدون التربويون .
اما المحور الثاني فيشمل تنظيم حملات توعية ميدانية لتوضيح أهمية التعليم والتعريف بقوانين وتسهيلات وبرامج وزارة التربية الممنوحة للطلبة بصورة عامة وللطلبة النازحين خاصة ، اضافة الى اقامة دورات تقوية للطلبة الذين تم اعادتهم الى مقاعد الدراسة لغرض مساعدتهم على اجتياز الامتحانات وتوزيع مساعدات طوارئ لهم بواقع 150 طالبا وطالبة في مناطق عمل البرنامج لضمان استمرارهم بالدراسة.
ويقوم هذا البرنامج بالتفاوض مع اولياء الامور الرافضين لعودة بناتهم الى مقاعد الدراسة واقناعهم بأهمية مواصلة مسيرتهن التعليمية ، اضافة الى ان البرنامج «ينظم حملة اعلامية في جميع الاتجاهات بعنوان (حقك في التعليم).
كما يتطرق المحور الثاني الى ايجاد الحلول لمشكلات النازحين في قطاع التعليم وتطوير العملية التربوية في العراق وتقليل من ظاهرة تسرب الطلبة عن مقاعد الدراسة ، اضافة الى انطلاق الحملة يأتي للتعريف بهذا البرنامج، وتستمر الحملة الى شهر ايلول المقبل ويتضمن حملات اعلامية عبر وسائل الاعلام واعلانات ضوئية وطبع الكتب والمنشورات والبوسترات التي تحث اولياء الامور والطلبة على ضرورة العودة الى مقاعد الدراسة .
وقد حقق البرنامج خلال العام الماضي انجازات عدة منها فتح مراكز لغرض اداء الطلبة الامتحان النهائي في تركيا والاردن باشراف وزارة التربية، والسماح للتلاميذ النازحين ومنتسبي الحشد الشعبي باداء الامتحان النهائي بغض النظر عن كونهم مستمرين بالدراسة او لم يستمروا.
ومن اهم البرامج التي تم تنفيذها من قبل وزارة التربية بالتعاون مع المفوضية العليا لحقوق الانسان ومنظمة ميرسي كور هو تحسين الخدمات التربوية للنازحين ، واعادتهم الى مقاعد الدراسة للأعمار التي تتراوح بين (10-20) سنة من خلال ازالة العقبات التي حالت دون استمرارهم وتوفير الاجواء الدراسية المناسبة لهم.
كما ان من ابرز النشاطات في البرنامج هي حملة المدافعة، وبتنسيق بين لجنة التربية في مجلس النواب ولجان التربية في مجالس محافظات (ديالى , وكركوك ،وبغداد ) التي تهدف الى تحديد القضايا التي تؤدي الى ظاهرة تسرب الطلبة والاطفال من المدارس.
من جانبها كانت لجنة التربية النيابية سباقة الى المشاركة مع منظمة ميرسي كور الدولية ووزارة التربية والجهات الداعمة، لدعم الطلبة النازحين بكل الوسائل المتاحة معنويا وماديا من خلال الضغط على الحكومة لغرض اطلاق منحة التلاميذ التي لم يتم صرفها بسبب الظروف الاقتصادية التي يمر بها البلد ، لكنها ستستمر في دعمها وبصورة فعالة لعودة الطلبة النازحين الى ديارهم ومقاعدهم الدراسية وتطوير العملية التربوية من خلال التشريعات ومتابعة تنفيذ عمل حملة المدافعة في برنامج تحسين المستقبل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة